تعجل إلا أنه لم يتمكن من الرمي إلا بعد الغروب فماذا يلزمه؟
مدة الملف
حجم الملف :
245 KB
عدد الزيارات 817

السؤال:

جماعة حجوا في هذا العام، وفي اليوم الثاني عشر بعد صلاة العصر عزموا على التعجل وحملوا متاعهم وخرجوا من منى، ولكنهم لم يرموا الجمرات إلا بعد صلاة المغرب حيث دخلوا منى بعد صلاة المغرب ورموا الجمرات ثم ودعوا، فهل عليهم شيء أم أن حجهم صحيح؟

الجواب:

حجهم صحيح إن شاء الله ولا شيء عليهم؛ لأن هؤلاء تعجلوا وخرجوا، والأفضل لو أنهم ما خرجوا من منى حتى رموا، وهم إذا رموا ولو بعد الغروب -ما داموا قد جهزوا أنفسهم، وسافروا، وعزموا على التعجل- فلا شيء عليهم، ولو رموا بعد الغروب.