حكم من لم يكمل حجه بسبب حريق منى
مدة الملف
حجم الملف :
658 KB
عدد الزيارات 1174

السؤال:

لما كان الحريق في هذا العام ترك بعض الناس الحج وعاد إلى أهله قبل أن يكمل الحج وظن أنه يكفيه أن يذبح دماً ويكفي عن الحج، فما حكم هذا العمل؟ وهل يعذرون لأجل ما أصابهم من الروع والذعر وعدم الاستقرار النفسي بسبب هذا الحريق؟

الجواب:

أما أكثر العلماء فيرى أنه لا عذر له وأنهم يبقون على إحرامهم ولا يتحللون منه، فلا يحل لهم جميع محظورات الإحرام، ثم إن تمكنوا من الرجوع قبل فوات الوقوف بعرفة وجب عليهم الحضور، وإن لم يتمكنوا وفاتهم الوقوف وجب عليهم أن يحجوا إلى مكة و يحلوا من إحرامهم بعمرة، أي: يأتون إلى مكة ويطوفون، ويسعون، ويقصرون، ثم يحلون، وعليهم الهدي من العام القادم؛ لأنهم فرطوا، هذا الذي عليه أكثر أهل العلم.

ومن العلماء من قال: يجوز التحلل بالإحصار: لخوف، أو مرض، أو كسر، أو عرج، أو ما أشبه ذلك، وبناءً على هذا القول نقول: إن هؤلاء إذا اضطروا إلى التحلل من أجل الذعر، والخوف، فليذبحوا هدياً في مكة، ويتحللوا من الإحرام نهائياً، ولا يلزمهم القضاء في المستقبل إلا أن تكون هذه الحجة هي حجة الإسلام.