هل يرفع صوته بالتأمين خلف الإمام ؟ وما هي أوقات النهي عن الصلاة ؟
مدة الملف
حجم الملف :
1156 KB
عدد الزيارات 1627

السؤال :

بارك الله فيكم تقول: التأمين على قراءة الإمام هل يكون بصوت مرتفع؟ وما أوقات النهي؟

الجواب:


الشيخ: التأمين خلف الإمام يكون بصوت مرتفع بالنسبة إلى الرجال، أما النساء فلا يرفعن أصواتهن بذلك؛ لأنهن مأمورات بالستر وبعدم ظهور الصوت، ويشير إلى هذا قول النبي صلى الله عليه وسلم: «إذا نابكم شيء في صلاتكم فليسبح الرجال ولتصفق النساء». ولكن  ليعلم أن الجهر بالتأمين ليس على سبيل الوجوب، بل على سبيل الاستحباب فقط، فلو أسر الإنسان بقول: آمين، فإنه لا يعد آثماً.

السؤال:

ما أوقات النهي؟

الجواب:


الشيخ: وأما أوقات النهي فإنها خمسة بالبسط، وثلاثة بالاختصار، أما الاختصار، فإنها من صلاة الفجر إلى أن تطلع الشمس قيد رمح، وعند قيامنا عند قيام الشمس، حتى تزول، ومن صلاة العصر إلى الغروب، وأما بالبسط فنقول: من صلاة الفجر إلى طلوع الشمس، حتى ترتفع قدر رمح، وعند قيامها؛ أي عند زوالها عند انخفاض سيرها، حتى تزول، وبعد صلاة العصر، حتى تغرب الشمس من المغيب بمقدار رمح، وإذا غربت بمقدار رمح، حتى تغيب، فهذه خمسة أوقات، هذه الأوقات لا يجوز فيها النفل المطلق، وهو النفل الذي يكون صاحبه؛ ليتطوع به فقط، أما النفل الذي له سبب، فإن القول الراجح: إنه مشروع في أوقات النهي؛ مثل أن يدخل الرجل إلى المسجد في وقت العصر، فإنه لا يجلس حتى يصلي ركعتين، ومثل أن يتوضأ في أوقات النهي؛ أي بعد صلاة العصر، فله أن يصلي ركعتين سنة الوضوء، وأما الاستخارة؛ أعني صلاة الاستخارة، فإن كانت في أمر، أو كانت لأمر يزول قبل خروج وقت النهي، فلا بأس أن يستخير الإنسان وقت النهي، وأما إذا كان الأمر واسعاً، ويمكن أن يستخير بعد انتهاء وقت النهي، فليؤخر صلاة الاستخارة، حتى ينتهي وقت النهي المهم أن أوقات النهي الآن خمسة بالبسط وثلاثة بالاختصار، وأنه لا يجوز فيها النفل المطلق الذي ليس له سبب، وأما النفل الذي له سبب لا بأس، وكذلك الفرائض يجوز أن يصليها في أوقات النهي، كما لو نسي صلاة، ولم يتذكر إلا في وقت النهي، فإنه يجوز له أن يصلي هذه الصلاة في وقت النهي.