تغيير الاسم المعبد لغير الله واجب لكن عن طريق الجهات الرسمية
مدة الملف
حجم الملف :
973 KB
عدد الزيارات 1498

السؤال:

عندي عامل اسمه عبد الرسول، فقمت بتعديل اسمه في بطاقة الرواتب، وفي ملفه إلى عبد رب الرسول فهل عملي صحيح؟

الجواب:


الشيخ: العمل لا شك أنه صحيح من حيث الجملة؛ لأنه لا يجوز لأحد أن يعبد أحداً غير الله، كما نقل الإجماع على ذلك ابن الحزم رحمه الله حيث قال: اتفقوا على تحريم كل اسم معبد لغير الله حاشا عبد المطلب، ولكن تغيير الاسم الذي اشتهر به الشخص لا يمكن من حيث الوضع النظامي إلا بمراجعة الأحوال المدنية، حتى يتبين الأمر ولا يحصل التباس، وعندي أنه لو حصل التغيير، فإن الأفضل أن يغيره أصلاً؛ أي أن نغير الاسم أصلاً، فلا نقول: عبد رب الرسول، بل نقول عبد الله أو عبد الرحمن أو عبد الوهاب أو عبد الحميد أو عبد المجيد وما أشبه ذلك، أما عبد رب الرسول ففيه يطول، كما هو ظاهر، ثم إن كل من سمع هذا التعديل عرف أنه تكلف فيه شيء من التكلف، ثم إن من سمع هذا التعبير سينقدح في ذهنه أن أصل هذا الاسم عبد الرسول، وربما يكون عنده عناد، ولا سيما إذا كان من أولئك الذين يعظمون الرسول، كما يعظمون الله أو أكثر، وربما يكون عنده عناد فيبقى الاسم على أوله على عبد الرسول فإذا غير أصلاً واجتث هذا الاسم؛ أعني عبد الرسول إلى تعبيد الله عزَّ وجلَّ كعبد الله وعبد الرحمن وعبد العليم وعبد الوهاب وما أشبه ذلك كان أحسن وأفضل.