لم يتمكنوا من الخروج من مكة بعد طواف الوداع لأجل الزحام فماذا عليهم ؟
مدة الملف
حجم الملف :
505 KB
عدد الزيارات 425

السؤال:

 إننا لم نتمكن من مغادرة مكة بعد طواف الوداع؛ لأن الطواف كان ليلاً ومعنا أطفال وغادرنا مكة في اليوم التالي؟

الجواب:


الشيخ: الواجب على من أراد السفر من مكة بعد حجه أو عمرته أن يجعل الطواف آخر عهده لحديث ابن عباس رضي الله عنهما قال: أمر الناس أن يكون آخر عهدهم بالبيت الطواف، ولكن لو فرض أن الرجل طاف للوداع بناء على أنه مراجع، ولكنه اشتغل بشيء يتعلق بالسيارة بإصلاحها مثلاً أو انتظار رفقة أو ما أشبه ذلك، فلا تجب عليه إعادة الطواف، وكذلك قال العلماء: لو اشترى حاجة في طريقه لا بقصد التجارة، فإنه لا تجب عليه إعادة الطواف، ولكن إذا قرر الإنسان بعد أن طاف طواف الوداع البقاء في مكة من الليل إلى النهار، أو من النهار إلى الليل، فإن عليه أن يعيد طواف الوداع من أجل أن يكون آخر عهده بالبيت.