حكم قراءة المرأة للقرآن أثناء فترة الحيض للحاجة
مدة الملف
حجم الملف :
625 KB
عدد الزيارات 604

السؤال:

 ما حكم الشرع في نظركم في قراءة القرآن بالنسبة إلى المرأة وهي حائض إذا كان هناك ضرورة كامتحان أو مرض أو غير ذلك؟

الجواب:


الشيخ: لا حرج على المرأة أن تقرأ القرآن للحاجة، أو لمصلحة؛ فمثال الحاجة ما تقرأه المرأة من الأوراد القرآنية؛ كآية الكرسي والمعوذتين، وكذلك ما تقرأه المدرسة، بل ما تقرأه الطالبة من أجل الامتحان أو غير ذلك، ولا بأس أيضاً أن تقرأ القرآن؛ لمصلحة كالمرأة التي تلقن أبناءها وبناتها، وكالمدرسة تلقن البنات، وذلك لأنه لم يكن في السنة أحاديث صحيحة صريحة تمنع الحائض من قراءة القرآن، أما إذا كانت قراءة الحائض للقرآن لمجرد التعبد به، فإن الأولى أن لا تفعل؛ لأن كثيراً من أهل العلم قالوا بتحريم قراءة القرآن للمرأة الحائض، فهي إذا تركت القرآن فهي سالمة، ولكن حين قرأت القرآن فأمرها خطر دائماً بين الغرم وبين الإثم، والسلامة أولى وخلاصة القول: إن قراءة الحائض للقرآن لحاجة أو لمصلحة لا بأس به، أما إذا كان لمجرد التعبد بذلك فإن الأولى ألا تقرأ.