هل تجزىء الزكاة إذا أعطيت للفقير على أنها هدية ؟
مدة الملف
حجم الملف :
533 KB
عدد الزيارات 1011

السؤال:

 هل تعطى الزكاة على أنها هدية أو مساعدة بنية الزكاة لقد حصل هذا مني فماذا عليّ؟

الجواب:


الشيخ: إذا أعطت الزكاة على أنها هدية، ولم يأخذ الآخذ إلا أنها هدية، فإنها لا تجزئ؛ لأنه لا يجوز للإنسان أن يجعل الزكاة وقاية لهداياه، ولكن نعطيها بنية الزكاة، ثم إن كان الآخذ ممن اعتادوا أخذ الزكاة وقبلها فهي زكاة ماضية، وإذا كان الآخذ ممن لا يأخذ الزكاة فأعطاه زكاة وأخفى عليه أنها زكاة، فإنها لا تجزئ، بل لا بد أن يعلمها بأنها زكاة حتى يقبلها أو يردها، وهذه مسألة يقع فيها كثير من الناس يكون الآخذ ممن لا يأخذون الزكاة ويتعففون عنها، ولكنهم من أهل الزكاة فيأتي بعضهم المحسنين ويدفع إليه زكاته بنية الزكاة، وهو يعلم أنه لو أخبره بأنها زكاة لم يقبل، وهذا خطأ، بل إذا كان الآخذ ممن لا يقبل الزكاة وجب على المعطي أن يبين له أنها زكاة ثم إن شاء قبلها وإن شاء ردها.