الكلام أثناء خطبة الجمعة للحاجة
مدة الملف
حجم الملف :
785 KB
عدد الزيارات 729

السؤال:

بارك الله فيكم هذا أبو عبد الله محمد من القصيم يقول: كنا مسافرين ومررنا بقرية لنصلي الجمعة، وأثناء بحثنا عن الماء خرج أحد الناس من المسجد، ودلنا عليه والإمام يخطب، هل كلامه هذا يعتبر حراماً أم لا؟

الجواب:


الشيخ: لا يجوز للإنسان حال خطبة الجمعة أن يتكلم مع أحد إلا عند الضرورة؛ مثل أن يرى شخصاً يقع في مهلكة، أو نحو ذلك، فينبهه؛ لئلا يقع في المهلكة، وهذه الصورة التي ذكرها السائل أنهم كانوا يبحثون عن الماء، فخرج أحد الرجال من المسجد والإمام يخطب، فدلهم على موضع الماء شبيهة بالضرورة؛ لأن هؤلاء محتاجون إلى الطهارة بالماء، ولكن لو قلنا: هذا الرجل الذي خرج من المسجد ليدلهم على الماء لو أنه سكت وصار يرشدهم بالإشارة لجمع هناك بين عدم الكلام وبين دلالة إخوانه على موضع الماء، فيكون هذا أحسن من كونه يتكلم معهم كلاماً يخشى أن يقع في محظور، إذن نقول: إذا حصلت مثل هذه الحادثة فإن الأولى والأفضل أن يسلك الدليل الذي دلهم على الماء أن نسلك في دلالتهم طريق الإشارة، فيشير إليهم بيده فيرشدهم إلى المكان بالإشارة.