هل يجب تغيير موضع الصلاة عند التنفل ؟
مدة الملف
حجم الملف :
839 KB
عدد الزيارات 722

السؤال:

بارك الله فيكم المستمع إبراهيم من دمياط يقول: هل يجب أن أتحرك في كل مكان في المسجد عندما أصلي، فأحياناً الإنسان يظل يصلي في مكان واحد في المسجد، وبعض الناس يقول: يجب أن تغير المكان في كل ركعتين بعد أي صلاة أفيدونا بهذا؟

الجواب:


الشيخ: القول: إنه يجب أن تغير مكانك في كل ركعتين لا أصل له، ولا سند له في الشرع، ولا حرج على الإنسان أن يبقى ويتطوع في مكان واحد، وإنما النهي عن كون الإنسان يستوطئ من مكان معين لا يصلي إلا فيه، فهذا هو الذي قد ورد النهي عنه، وأما كون الإنسان يعتاد مكاناً معيناً يصلي فيه، لكن يصلي في غيره أيضاً، فهذا ليس فيه نهي، إنما الشيء الذي يجب أن ينتبه إليه أن بعض الناس يتخذ مكاناً معيناً في صلاة الفريضة يصلي فيه، ولو كان مكاناً مفضولاً، فتجده مثلاً يصلي في آخر الصف، مع أنه يتمكن أن يكون في أول الصف، أو يصلي في الصف الثاني، مع أنه يتمكن في أن يصلي في الصف الأول، وهذا لا شك أنه نقص؛ لأنه كلما تقدم الإنسان في الصفوف، فهو أفضل، وكلما دنا من الإمام فهو أفضل، فالإنسان الذي يتخذ مكاناً في آخر الصف مع وجود مأوى أدنى منه للإمام قد حرم نفسه هذه الفضيلة، وكذلك الذي يتخذ مكاناً في الصف الثاني، مع أنه يمكنه أن يصلي في الصف الأول قد حرم نفسه فضيلة الصف الأول؛ مع أن النبي عليه الصلاة والسلام يقول: «لو يعلم الناس ما في النداء يعني ما في الأذان والصف الأول، ثم لم يجدوا إلا أن يزدحموا عليه لازدحموا»؛ يعني لو يعلمون ما فيه من الأجر، ثم لم يجدوا سبيلاً إلى الوصول إليه ما فيه إلا بين السهام؛ يعني بالقرعة لاقترعوا وأيهم يحظى بالصف الأول أو بالأذان.