حكم الصلاة خلف المبتدع
مدة الملف
حجم الملف :
978 KB
عدد الزيارات 2117

 

السؤال:

هذا مستمع للبرنامج يماني يقول: ما حكم الصلاة خلف إمام مبتدع؟

 الجواب:


الشيخ: الصلاة خلف الإمام المبتدع إن كانت بدعته مكفرة فإنه لا يجوز أن تصلي خلفه؛ لأن صاحب البدعة المكفرة لا تقبل له صلاة؛ لأن الكفر يمنع من قبول الصلاة، وإن كانت لا تقبل صلاته فكيف تقتدي به، أو فكيف تأتم بإمام لا صلاة له، لكن إذا كنت لا تدري عنه، وصليت خلفه، ثم تبيَّن لك بعد ذلك أنه متبدع بدعة مكفرة فإن صلاتك صحيحة، فقول الله تعالى: 
﴿لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا﴾. والإنسان لا يعلم الغيب، أما إذا كانت البدعة مفسقة لا تخرج الإنسان من أهل الإسلام، فإن الصلاة خلفه صحيحة على القول الراجح؛ وهو أن الصلاة خلف الفاسق صحيحة؛ لأنه -أعني الفاسق- تصح وتقبل صلاته، وفسقه وعدالته لنفسه ليس علينا منها شيء ما دام يأتي بالصلاة على الوجه المطلوب، أما إذا كان يخل بالصلاة فإنك لا تصلي خلفه، ولو كان سليماً من البدعة والفسوق، هذا هو خاص ما يقال عن الرجل المبتدع، على أن بعض العلماء يقول: إن الفاسق مطلقاً لا تجوز الصلاة خلفه، ولكن هذا قول مرجوح، والراجح أن الصلاة خلف الفاسق صحيحة، ولكن كما قلت لك: إذا كان يخل بالصلاة فلا تصل خلفه، نعم. وكذلك أيضاً في إمكانك أن تجد إماماً عدلاً مستقيماً في دينه فإن صلاتك خلفه أولى من صلاتك مع هذا الرجل الفاسق.