هل المصافحة بعد الصلاة بدعة ؟
مدة الملف
حجم الملف :
863 KB
عدد الزيارات 807

السؤال:

بارك الله فيكم، هذا مستمع من الرياض أ. ن. م. يسأل عن حكم السلام بعد الصلاة على من يجلس عن يمينك وشمالك، هل هي بدعة أحدثتها بعض الفرق كما سمعنا؟ وما الواجب علي في هذا الحالة بالرغم من انتشارها بين الناس، جزاكم الله خيراً؟ 

الجواب:


الشيخ: أما السلام على من بيمينك ويسارك بعد الانتهاء من الصلاة مباشرة كما يفعله بعض الناس، بحيث يبدأ به قبل أن يقول: أستغفر الله. وقبل أذكار الصلاة، فهذا لا شك أنه ليس بمشروع، وأنه ينبغي أن ينبه الناس عليه، وأما إذا انتهى من أذكار الصلاة وفرغ منها، ثم سلم على من على يمينه وعلى شماله للتودد والتحبب لا من أجل أن ذلك مشروع عقب الصلاة، فإن هذا لا بأس به، ولا حرج فيه؛ لكن من اعتقد أن هذا مشروع وفعله على سبيل التعبد والمشروعية، فإن ذلك بدعة ينهى عنه، ففرق بين من يتخذ الشيء للتودد والتحبب دون أن يعتقد مشروعيته، وفرق بين من يفعله على سبيل التودد والتحبب بعد أن يفعل ما شرع دبر الصلاة؛ فالأول بدعة، والثاني لا يظهر فيه شيء، أو لا يظهر أن فيه بأساً؛ ولكن يظهر من خيال بعض الناس أنهم يعتقدون أنه سنة؛ لأنهم يبادرون به بعد السلام مباشرة؛ ولأن بعضهم قد يكون هو أصحابه قد دخلوا جميعاً، ثم إذا سلم من الصلاة سلم عليهم، وهذا يدل على أنه يظن أو يعتقد أن ذلك من السنة، وهو ليس من السنة.