هل يلزم العاصي بعد توبته كفارة ؟
مدة الملف
حجم الملف :
3177 KB
عدد الزيارات 17692

السؤال:

بارك الله فيكم فضيلة الشيخ المستمع ع. ن. ف. ح من قطر بعث برسالة يقول فيها: إنه يقترب الآن من الثلاثين من العمر ويقول: وقد عشت في مطلع شبابي وحتى قبيل الزواج أرتكب الكثير من المخالفات، وأنا الآن قد تبت إلى الله توبة نصوحاً، ونادم على ما صدر من أفعال وأقوال لا ترضي الله جل وعلا، فهل علي كفارة يا فضيلة الشيخ على ما مضى، أم أن التوبة النصوح تكفي نرجو التوجيه جزاكم الله خيراً؟ 

الجواب:


الشيخ: نعم، التوبة النصوح تكفي وتهدم ما كان قبلها من المعاصي؛ بل من الكفر أيضاً لقول الله تعالى: ﴿قل للذين كفروا أن ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف﴾ ولقوله تعالى: ﴿والذين لا يدعون مع الله إله آخر، ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلقى آثاماً يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهاناً إلا من تاب وآمن وعمل عملاً صالحاً فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفوراً رحيماً﴾ فقد ذكر الله تعالى في هذه الآية أعلى أنواع المعاصي في حقه تعالى، وفي حق النفوس، وفي حق بني آدم في النفوس، وفي حق بني آدم في الأعراض، فذكر الشرك، وذكر قتل النفس بغير حق، وذكر الزنا، فالشرك جرم في حق الله، وقتل النفس جرم في أنفس الخلق، والزنا جرم في أعراضهم، ومع ذلك قال: ومن يفعل ذلك يلقى آثاماً يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهاناً إلا من تاب وآمن وعمل عملاً صالحاً فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات. فأبشر أيها السائل ما دمت تبت إلى الله توبة نصوحاً، فإن الله تعالى سيغفر لك ما سبق من ذنبك مهما عظم؛ ولكن التوبة لابد فيها من شروط خمسة: الشرط الأول: أن تكون خالصة لله، بأن لا يحمل عليها شيء من أمور الدنيا لا يبتغي بها الإنسان تقرباً إلى أحد من الناس، ولا رياء، ولا سمعة وإنما يحمله عليها خوف الله ورجاؤه، خوف الله تعالى من معصيته ورجائه بتوبته، الشرط الثاني: أن يندم على ما وقع منه من المعصية، بمعنى أنه يتأثر ويحزن مما حصل، ويتمنى أن لم يكن فعله، والشرط الثالث أن يقلع عن المعصية التي تاب منها، فلو قال بلسانه: إنه تاب. ولكنه باق ومصر على المعصية كانت توبته هباء منثوراً؛ بل هي إلى الهزء بالله أقرب منها إلى الجد، فلو قال: أنا تبت إلى الله من الغيبة. ولم يزل يغتاب الناس فأين التوبة؟ لو قال: تبت إلى الله من أكل المال بالباطل. وهو لا يزال مصراً عليه فأين التوبة؟ لو قال: تبت إلى الله من النظر إلى المحرم. وهو مصرٌّ عليه فأين التوبة؟ لابد أن يقلع عن المعصية، ومن ذلك رد الحقوق إلى أهلها، فلو قال: أنا تائب من ظلم الناس، ولكن حقوق الناس في ذمتي. فإنه لم يتب، والشرط الثالث: أن يعزم على ألا يعود في المستقبل، بل هذا هو الشرط الرابع أن يعزم على ألا يعود إلى المعصية في المستقبل، فلو قال: أنا تائب. وندم على ما مضى وأقلع عن الذنب؛ لكن في قلبه أنه لو حصلت له الفرصة لعاد إلى الذنب، لم يكن تائب حقيقة؛ بل لابد أن يعزم على ألا يعود، ويجب أن نتفطن لكلمة يعزم على ألا يعود، فإنه لا يشترط أن ألا يعود فلو كان حين التوبة عازمًا على أن ألا يعود؛ ولكن سولت له نفسه أن يعود، فإن التوبة الأولى لا تبطل؛ لكنه يحتاج إلى توبة جديدة لعودة إلى الذنب، الشرط الخامس: أن تكون التوبة في الوقت الذي تقبل فيه؛ وذلك بأن تكون قبل حضور الأجل، وقبل طلوع الشمس من مغربها، فإن وقعت التوبة بعد خروج الأجل لم تقبل، وإن وقعت التوبة بعد طلوع الشمس من مغربها لم تقبل أيضاً، ودليل ذلك قوله تعالى: ﴿وليست التوبة للذين يعلمون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن ولا الذين يموتون وهم كفار﴾ ولهذا لم يقبل الله توبة فرعون حين أدركه الغرق، وقال: آمنت بالذي آمنت به بنو إسرائيل، وأنا من المسلمين. فقيل له: آلان وقد عصيت من قبل، وكنت من المفسدين. وفي الحديث عن النبي صلىالله عليه وسلم  أن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر؛ يعني بروحه؛ وذلك بحضور أجله، وإن وقعت التوبة بعد طلوع الشمس من مغربها لم تقبل أيضاً؛ لقوله تعالى:  ﴿أإن ينظرون إلا أن تأتيهم الملائكة أو يأتي ربك أو يأتي بعض آيات ربك يوم يأتي بعض آيات ربك لا ينفع نفس إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيراً﴾ ولأن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أن التوبة تنقطع إذا طلعت الشمس من مغربها، والشمس الآن تشرق من المشرق وتغرب من المغرب؛ فإذا أذن الله لها أن ترجع من حيث جاءت رجعت فخرجت من المغرب، وهذا في آخر الزمان؛ فإذا رآها الناس آمنوا أجمعون؛ ولكن لا ينفع نفس إيمانها لم تكن آمنت من قبل، أو كسبت في إيمانها خيراً، وخلاصة شروط التوبة أنها خمسة: الإخلاص لله، والندم على ما حصل من الذنب، والإقلاع عنه، والعزم على ألا يعود، وأن تكون التوبة في الوقت الذي تقبل فيه، نسأل الله أن يتوب علينا جميعاً.