رضعت من عمتها مع إبنها الأصغر فهل لها تتزوج من أخيه الأكبر ؟
مدة الملف
حجم الملف :
1475 KB
عدد الزيارات 1125

السؤال :

بارك الله فيكم المستمعة من سوريا تقول: فتاةٌ رضعت من عمتها مع ابنها الصغير هل يجوز لها أن تتزوج من أخيه الكبير؟ 

الجواب:


الشيخ: نعم إذا كان هذا الرضاع تام الشروط، فإنه لا يحل لها أن تتزوج من أخيه الكبير؛ لأن الطفل إذا رضع من امرأة صار ولداً لها وولداً لمن نسب لبنها إليه من زوجٍ إن كانت زوجة أو مالكٍ إن كانت سرية أو وطئٍ بشبهة إن كانت موطوءة بشبهة، سواءٌ كان أولادها سابقين على رضاع هذا الطفل أو لا حقين، وسواءٌ كان أولاد زوجها منها، أو من زوجةٍ أخرى سابقة أو لاحقة؛ ولكن لا بد أن نعلم أنه يشترط في الرضاع أن يكون خمس رضعات فأكثر وفي زمن الإرضاع، فإن كان أقل من خمس رضعات؛ فلا أثر له؛ لحديث عائشة رضي الله عنها الثابت في صحيح مسلم؛ كان فيما أنزل من القرآن عشر رضعاتٍ يحرمن، ثم نسخن بخمس رضعاتٍ معلومات، فتوفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي في ما يتلى من القرآن، وعلى هذا فما دون الخمس لا أثر له؛ فإذا رضع طفلٌ من امرأة أربع رضعات لم يكن ولداً لها، ولا أخاً لأولادها منها، ولا أخاً لأولادها، ولا أخاً لأولاد زوجها من غيرها، وأما إذا رضع خمس رضعاتٍ فأكثر، فإنه يكون ولداً لها وأخاً لأولادها من زوجها، أو من زوجٍ غيره ولأولاد زوجها منها، أو من غيرها من زوجها التي أرضعت الطفل، وهي في حباله، أو من زوجٍ آخر سابقٍ، أو لاحق، وأخاً لأولاد زوجها التي أرضعت الطفل في حباله منها أو من غيره، إذاً لا بد في الرضاع المؤثر أن يكون خمس رضعات فأكثر، ولا بد أيضاً أن يكون في زمن الإرضاع، وزمن الإرضاع اختلف العلماء فيه؛ فمنهم من قيده بحولين، وقال ما كان قبل الحولين فهو مؤثر وما بعدهما؛ فلا يؤثر، سواء فطم الطفل أو لم يفطم، ومن العلماء من قال: إن العبرة بالفطام؛ فإذا فطم الطفل؛ فلا أثر للرضاع بعد فطامه، وإذا لم يفطم فالرضاع مؤثر، ولو زاد على الحولين، والفطام معروف هو أن يتغذى الطفل بغير اللبن، أما ما دام الطفل لا يتغذى إلا باللبن فليس بمفطوم نعم.