أهله يزورون القبور ويتبركون بتربتها فهل يقاطعهم ؟
مدة الملف
حجم الملف :
734 KB
عدد الزيارات 1105

السؤال:

بارك الله فيكم أيضاً امتداداً لسؤال هذه الفقرة يقول السائل المستمع إدريس من السودان: بماذا تنصحون أهلي يا فضيلة الشيخ؛ فجميعهم يزورون القبور، ويأخذون منها التراب، ويدعون بأن فيها بركة، فماذا يجب علي في هذه الحالة هل أقطعهم؟ وماذا أستطيع أيضاً في أعمالهم هذه هل أقوم بنصحهم ونحن لم نعرف أن هذه الأشياء محرمة إلا بعد أن سمعنا برنامج نور على الدرب فنرجو منكم التوجيه مأجورين؟ 

الجواب:


الشيخ: التوجيه هو ما ذكرناه في جواب السؤال الأول؛ وهو أنه يجب عليك مناصحتهم، وبيان أن هذا ليس فيه خير وليس فيه بركة؛ لأن الله تعالى لم يجعل فيه بركةً يتبرك فيها الناس، وليعلم أن الإنسان قد يفتتن، أو قد يفتنه الله عز وجل، فيأخذ من هذا التراب ويسقيه المريض، أو يدهنه به، فيشفى بإذن الله فتنةً لهذا الفاعل، ويكون الشفاء عند هذا الفعل، وليس بهذا الفعل؛ أي ليس الفعل سبباً؛ ولكن حصل الشفاء عنده بإذن الله تعالى فتنةً واختباراً، فإن الله سبحانه وتعالى قد يفتن الإنسان بما يجعله يفعل المعصية؛ ليعلم عز وجل من الصادق في إيمانه، ومن المتبع؛ لهواه، والمهم أن عليك أن تنصح أهلك عما يفعلونه، وأن تبين لهم أن هذا أمرٌ لا حقيقة له، وأنه لم يرد في كتاب الله، ولا في سنة رسوله صلى الله عليه وسلم أن التراب؛ أن تراب الأموات يتبرك به.