حكم الحلف بغير الله
مدة الملف
حجم الملف :
1764 KB
عدد الزيارات 2901

السؤال :

بارك الله فيكم أيضاً من أسئلة المستمع ع. ع. ب. مصري ومقيم في الرياض يقول: هل يجوز الحلف بغير الله مثلاً والنبي، عليك الشيخ فلان مثلاً؟ 

الجواب:


الشيخ: نعم الحلف بغير الله لا يجوز؛ لأن النبي عليه الصلاة والسلام نهى عن ذلك، فقال: لا تحلفوا بآبائكم، من كان حالفاً، فليحلف بالله، أو ليصمت، بل قد جعل النبي صلى الله عليه وسلم ذلك من الشرك؛ حيث قال: من حلف بغير الله، فقد كفر، أو أشرك؛ فلا يجوز الحلف بالنبي، ولا الحلف بالولي، ولا الحلف بالملك، ولا الحلف بالوطن، ولا الحلف بالقومية، ولا بأي مخلوقٍ كان، إنما يحلف بالله عز وجل وبصفاته سبحانه وتعالى، فيقال: والله العلي العظيم، والله الرحمن الرحيم، ورب الكعبة، أو يقال: وعزة الله، وقدرة الله وما أشبه ذلك من صفاته، فإنه يجوز الحلف به، ومع هذا فإنه لا ينبغي إكثار الحلف لقوله تعالى:  ﴿واحفظوا أيمانكم﴾ فإن معناها على أحد الأقوال أي لا تكثروا الحلف، ولا سيما إذا كان الحلف عن كذب، فإن الأمر في ذلك خطير، فإن الكذب في اليمين إن تضمن أكل مال الغير بغير حق، ومعلومٌ أن الكذب ليس فيه حق، فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من حلف على يمينٍ هو فيها فاجر يقتطع بها مال امرئٍ مسلم لقي الله، وهو عليه غضبان. وهذه هي اليمين الغموس التي تغمس صاحبها في الإثم، ثم في النار والعياذ بالله، وينبغي أن يعلم أن الحالف بالله إذا قرن يمينه بمشيئة الله فإنه لا حنث عليه، إذا حنث فإنه لا كفارة عليه؛ مثل أن يقول: والله لأفعلن كذا إن شاء الله، أو والله إن شاء الله لأفعلن كذا، فإنه إن لم يفعله؛ فلا شيء عليه؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من حلف على يمينٍ فقال إن شاء الله فلا حنث عليه» لذلك ينبغي لكل إنسان إذا حلف أن يقرن حلفه بالمشيئة، فإنه يستفيد في ذلك فائدتين؛ الفائدة الأولى: تسهيل الأمر وحصول المقصود، والفائدة الثانية: أن لا يحنث ألا تلزمه الكفارة فيما لو حنث، ودليل الأمر الأول؛ أي تسهيل الأمور إذا قرن الإنسان يمينه بالمشيئة ما ثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أن سليمان عليه الصلاة والسلام قال: والله لأطوفن الليل على تسعين امرأة تلد كل واحدةٍ منهن غلاماً يقاتل في سبيل الله، فقال له الملك: قل إن شاء الله. فلم يقل إن شاء الله. لم يقل ذلك؛ لقوة عزيمته عليه الصلاة والسلام، فطاف على تسعين امرأة في تلك الليلة، فلم يلد إلا واحدةً منهن شق إنسان؛ ليبين الله عز وجل له ولغيره أن الأمر بيده سبحانه وتعالى، وأنه لا ينبغي لأحدٍ أن يتألى على الله عز وجل، قال النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث: لو قال: إن شاء الله لم يحنث. ولكان دركاً؛ لحاجته، ولقاتلوا في سبيل الله، وأما الثانية؛ وهي أنه إذا قال: إن شاء الله فحنث؛ فلا كفارة عليه فهو ما سقته آنفاً من قوله عليه الصلاة والسلام: من حلف على يمينه، فقال: إن شاء الله؛ فلا حنث عليه.