حكم رفع الصوت بالذكر بعد الدعاء
مدة الملف
حجم الملف :
585 KB
عدد الزيارات 2460

السؤال:

هذا مستمع للبرنامج يقول: إنه إمام في أحد المساجد وبعد التسليم أقوم بالورد أو أسبح بالطريقة المشروعة بصوتٍ مرتفع، فأنكر علي بعض العامة ذلك بقولهم: إنك قد تشوش على الذين فاتتهم الصلاة فما حكم هذا مأجورين؟ 

الجواب:


الشيخ: رفع الصوت بالذكر بعد الصلاة المكتوبة مشهور لما صح في البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: كان رفع الصوت بالذكر حين يفرغ الناس المكتوبة على عهد النبي صلى الله عليه وسلم؛ لكن إذا كان يصلي إلى جنبك شخص، وخفت أن تشوش عليه برفع الصوت، فالأفضل ألا تفعل؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم خرج إلى أصحابه وهم يصلون ويجهرون بالقراءة، فقال: لا يجهر بعضكم على بعضٍ في القراءة، أو قال في القرآن؛ ولكن هذا إذا كان إلى جنبك، أما إذا كان بعيداً عنك، فالغالب أنك لا تشوش عليه، لا سيما إذا كانت الأصوات متداخلة كلهم يرفعون أصواتهم، فإنها إذا كانت متداخلة لا يحصل فيها تشويش، التشويش إنما يحصل إذا كان إلى جنبك مباشرة، أو إذا كان هناك أصواتاً متميزة جهورية، وأما إذا تداخلت الأصوات؛ فلا تشويش.