هل يدخل الغش في الاختبارات في الحديث : " من غشنا فليس منا "
مدة الملف
حجم الملف :
1658 KB
عدد الزيارات 11691

السؤال:

المستمع فيصل عبد الله دعجاني أو فيصل الدعيجاني من القصيم يقول في الأخير: استعرضنا بعضاً من أسئلته في حلقةٍ سابقة وبقي له هذا السؤال يقول: ما حكم الشرع في نظركم فضيلة الشيخ؛ في الغش في الامتحان بين الطلاب، وهل الغش في المادة الإنجليزية حرام، وهل هذا يدخل في قوله صلى الله عليه وسلم: «من غش فليس منا»؟

الجواب:


الشيخ: الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على نبينا محمدٍ، وعلى آله وأصحابه، ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين؛ الغش حرام، بل من كبائر الذنوب؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «من غش فليس منا». وهذه الجملة عامة تشمل كل ما صدق عليه غش في أي نوعٍ من أنواع المعاملة، أو العمل، والغش في الامتحان داخلٌ في هذا العموم؛ فلا يجوز للطالب أن يقوم بالغش في الامتحان لا مع نفسه، ولا مع غيره؛ فلا يجوز له أن يطلب من يساعده على الحل، ولا أن يعني غيره في الحل؛ لأن تبرؤ النبي عليه الصلاة والسلام من الغاش تدل على أن الغش من كبائر الذنوب، وليس من سمات المسلمين، ولا فرق بين المواد في الامتحان، فكما أن الغش في القرآن وتفسيره والحديث وشروحه والفقه وأصوله والنحو وفروعه محرم، فكذلك الغش في مادة الإنجليزي والعلوم وغيرها؛ لأن الكل سواء فيه؛ يعني في مواجهة الحكومة فيما يتعلق بالرتب والمراتب بعد التخرج، والحكومة وفقها الله جعلت مواد معينة لهذا الطالب إذا نجح فيها صار أهلاً لما تقتضيه هذه الشهادة؛ فإذا نجح فيها بالغش فإنه لم يكن ناجحاً فيها في الواقع؛ فلا يستحق المرتبة، ولا الراتب الذي جعل على هذه الشهادة والغش في الامتحان، كما أنه سلوكٌ سيئ؛ ففيه خداعٌ للمسئولين في المدرسة، أو المعهد، أو الجامعة، وفيه غشٌ للدولة، وفيه غشٌ للمجتمع كله، وفيه دينٌ للإنسان نفسه، وفيه أنه يستلزم أن تبقى الدولة محتاجةً للمدرسين الأجانب الذين ليسوا من هذه الدولة؛ لأن هؤلاء الذين ينجحون بالغش يهربون من التعليم هروبهم من الأسد؛ لأنه ليس عندهم حصيلة يستطيعون بها مواجهة الطلاب والشرح لهم، وتقبل أسئلتهم، فتجد الواحد منهم يهرب من التعليم إلى وظائف أخرى؛ لأنه ليس أهلاً للتعليم في الواقع، وحينئذٍ تبقى وظائف التعليم شاغرة، فنحتاج إلى من يسد هذا الثغور، وخلاصة الجواب أنه لا يجوز للطالب أن يغش في أي مادةٍ من المواد لا في الإنجليزي، ولا في غيره من المواد التي وكلت إليه وعلقت الشهادة التي يمنحها على فهم هذه المواد.