حكم إهداء ثواب قراءة القرآن للوالد
مدة الملف
حجم الملف :
952 KB
عدد الزيارات 8968

السؤال:

هل يجوز لي أن أهدي ختمة القرآن لوالدي، علماً بأنه يعرف القراءة والكتابة؟

الجواب:


الشيخ: إهداء ثواب قراءة القرآن إلى الأب أو إلى غيره من الناس لا بأس به، ولكن الأفضل أن يدعو الإنسان لوالده دون أن يعمل له عبادة، ودليل ذلك قوله صلى الله عليه وسلم: إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث: إلا من صدقةٍ جارية أو علمٌ ينتفع به أو ولدٌ صالح يدعو له. ولم يقل: أو ولدٌ صالحٌ يقرأ له أو يصلي له أو يصوم له أو يحج له أو يضحي له، وإنما قال: أو ولدٌ صالح يدعو له. ولا أعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر أحداً من الناس أن يتعبد لغيره تطوعاً، نعم الشيء الواجب أمر النبي صلى الله عليه وسلم بقضائه؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: من مات وعليه صيام صام عنه وليه. أما الشيء المتبرع به فلا أعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر به، لكنه أجازه حين استفتي عن ذلك، فقد سأله رجل فقال: إن أمي افتلتت نفسها، وأظنها لو تكلمت لتصدقت، أفأتصدق عنها؟ قال: نعم. واستفتاه سعد بن عبادة رضي الله عنه أن يجعل مخرافه لأمه، فأجاز له ذلك، أي: على سبيل الصدقة، أما الأمر بهذا وجعله مشروعاً للأمة، فلا أعلم في ذلك سنة. وعلى هذا فأقول: الأفضل للإنسان أن يدعو لأمواته من آبائه وأمهاته وإخوانه وأبنائه وبناته، وأن يجعل الأعمال الصالحة لنفسه؛ لأنه هو نفسه سيحتاج إليها في المستقبل، فإن الإنسان إذا مات تمنى أن يكون في صحيفته حسنةٌ واحدة؛ لقول النبي عليه الصلاة والسلام: ما من ميتٍ يموت إلا ندم، إن كان محسناً ندم ألا يكون ازداد، وإن كان مسيئاً ندم ألا يكون استعتب.