تفسير قوله تعالى : " قيل لها ادخلي الصرح فلما رأته حسبته لجة.."
مدة الملف
حجم الملف :
675 KB
عدد الزيارات 1573

السؤال :

هذه الطالبة س. ع. ع. من العراق محافظة البصرة تسأل عن قوله تعالى في سورة النمل أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: ﴿قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَنْ سَاقَيْهَا قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُمَرَّدٌ مِنْ قَوَارِيرَ﴾؟

الجواب:


الشيخ: معنى هذه الآية أن سليمان عليه الصلاة والسلام لما علم بملكة سبأ المشركة التي تسجد هي وقومها للشمس من دون الله، أرسل إليها، والقصة معروفة في سورة النمل، فجاءت إلى سليمان عليه الصلاة والسلام، فبنى صرحاً من قوارير زجاج يحسبه الرائي ماءً، فجاءت هذه المرأة فحسبته ماءً فكشفت عن ساقيها، فقال: إنه صرحٌ ممردٌ من قوارير. وإنما قصد سليمان والله أعلم أن يبن لها ضعفها حتى ينكسر منها لوائها، ويتبين لها أنها ضعيفة، ولهذا قالت: ﴿ربي إني ظلمت نفسي وأسلمت مع سليمان لله رب العالمين﴾.