حديث : " قلب القرآن يس "
مدة الملف
حجم الملف :
1011 KB
عدد الزيارات 1448

السؤال:

طيب. المستمع أيضاً محمد أبو زهرة مصري يقول: هذا الحديث عن معقل بن يسار رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «قلب القرآن يس، ما قرأها رجلٌ يريد الله والدار الآخرة إلا غفر الله له، اقرأوها على موتاكم». ما صحة هذا الحديث فضيلة الشيخ؟

الجواب:


الشيخ: نعم، هذا الحديث ضعيف لا يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم، وسورة يس استحب بعض العلماء قراءتها على المحتضر لحديثٍ آخر ورد في ذلك، وفيه أيضاً نظر، وهو قول الرسول عليه الصلاة والسلام: «اقرأوا على موتاكم يس». ومن المعلوم أن فضائل الأعمال سواءٌ كانت من القرآن أو من غيره لا يمكن أن يثبت بها حكمٌ شرعي إلا بدليلٍ صحيح، وإن كان بعض العلماء رحمهم الله وعفا عنهم يرخص في الأحاديث الواردة في فضائل الأعمال أو في الترهيب ولا يشددوا فيها، لكن الأولى أن يقتصر على ما صح على رسول الله صلى الله عليه وسلم ترغيباً وترهيباً، والذين أجازوا تلك الفضائل اشترطوا، أو الذين ذكروا إثبات الفضائل بالأحاديث الضعيفة اشترطوا ثلاثة شروط؛ أن لا يكون الضعف شديداً، وأن لا يعتقد أن النبي صلى الله عليه وسلم فعل ذلك، وأن يكون لهذا العمل الذي رتب عليه هذا الفضل أصلٌ ثابت بطريقٍ صحيح، قالوا: فهذه الشروط تسوغ ذكر فضيلة العمل إن كان مطلوباً أو الترهيب منه إن كان منهياً عنه لأنه لم يدخل فيه حكمٌ شرعي، غاية ما فيه أن النفس ترجو ما فيه من فضائل وتحذر من المساوئ. نعم.