حكم زيارة المرأة الكبيرة للقبور
مدة الملف
حجم الملف :
598 KB
عدد الزيارات 937

السؤال:

بارك الله فيكم. من أسئلة المستمع سراج هذا السؤال يقول: هناك البعض من النساء يقمن بزيارة القبور معللات ذلك بكبر سنهن، ماذا تنصحونهن بارك الله فيكم؟

الجواب:


الشيخ: الذي ننصح به هؤلاء النساء اللاتي يزرن القبور أن يتجنبن ذلك وأن يتبن إلى الله عز وجل من ذلك العمل؛ لأن زيارة المرأة للقبور كبيرة من كبائر الذنوب، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لعن زائرات القبور والمتخذين عليها مساجد والسرج». فعليهن أن يتبن إلى الله، وأن يبتعدن عن هذه الزيارة، ولا فرق بين المرأة الكبيرة والمرأة الشابة؛ لأن العلة واحدة وهي أنها امرأة، ولا يشكل على هذا ما ورد في صحيح مسلم من حديث عائشة رضي الله عنها أنها سألت النبي صلى الله عليه وسلم: ما تقول في الدعاء للأموات؟ فأعلمها بالدعاء الذي يقال عند زيارة القبور بأن هذا محمول على ما إذا مرت المرأة بالمقبرة من غير قصد الزيارة، ففي هذه الحال لا بأس أن تقف وأن تدعو بما جاءت به السنة من الدعاء لأصحاب القبور، وأما أن تخرج من بيتها تريد الزيارة فهذا محرم، بل هو من كبائر الذنوب. نعم.