رأى في المنام أن النبي صلى الله عليه وسلم يعلمه كلمات..فلما أصبح قام بطباعتها وتوزيعها فما حكم ذلك ؟
مدة الملف
حجم الملف :
577 KB
عدد الزيارات 1112

السؤال:

المستمع أيضاً من حضرموت اليمن الجنوبي م. س. ع. يقول: عندنا رجل رأى النبي صلى الله عليه وسلم في المنام وهو يعلمه كلمات ويدعو بها، فلما أصبح قام بطبع هذا الدعاء ووزعه على الناس، ما الحكم في هذا العمل، جزاكم الله خيراً؟

الجواب:


الشيخ: هذا العمل لا يؤخذ منه حكم شرعي، وسنة الرسول عليه الصلاة والسلام بل شريعة الرسول صلى الله عليه وسلم كملت بعد بل قبل موته صلوات الله وسلامه عليه، فلا تشريع بعد موت الرسول عليه الصلاة والسلام أبداً، والإنسان إذا رأى شخصاً ووقع في نفسه أنه الرسول صلى الله عليه وسلم فإنه لا يكون الرسول، بل لا بد أن يكون هذا الشخص الذي رآه الإنسان مطابقاً لما نقله أهل العلم في صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأما مجرد أن يقع في نفس النائم أن هذا رسول الله فهذا ليس دليلاً على أنه رسول الله حقاً، ثم إن هذا الدعاء الذي ادعاه هذا المدعي إن كانت قد جاءت به السنة فهو سنةٌ من قبل، وإن كانت السنة لم تأتِ به فإنه لا يجوز أن يطبعة ويوزعه؛ لأنه لا تشريع بعد وفاة الرسول صلوات الله وسلامه عليه. نعم.