كيف يتصرف في المال إذا كان لا يعرف صاحبه
مدة الملف
حجم الملف :
644 KB
عدد الزيارات 1318

السؤال:

المستمع أيضاً من السودان أيضاً يقول في سؤاله الثاني: نسي عندي أحد الإخوة من السعوديين مبلغاً من المال قدره خمسمائة ريال نتيجة خطأ حسابي، ولا أعرف مكانه، وهو لا يعرف هذا الخطأ، وأريد أن أتخلص من هذا المبلغ إبراءً لذمتي، هل يجوز لي أن أتصدق بهذا المبلغ بالريال السعودي أم بالعملة السودانية على بعض الفقراء والمحتاجين من أقاربي وجيراني، أم أن هناك طريقة أخرى أفيدونا أفادكم الله؟

الجواب:


الشيخ: الواجب عليك أن تبحث عن هذا الرجل، فإذا يئست منه فلك أن تتصدق بالخمسمائة ريال على الفقراء هنا أو في السودان، وسواءٌ تصدقت بها بالنقد السعودي أو تصدقت بها بالجنيه السوداني المهم أنه يجب عليك أولاً أن تبحث عنه، فإذا يئست فتصدق به، وهكذا نقول في كل مالٍ مجهول صاحبه، إذا بقي عندك ويئست منه فلك أن تتصدق به عنه، ثم إذا قدم يوماً من الدهر فخيره، قل له: إن المال الذي لك تصدقت به بناءً على أني لم أتمكن من الاتصال بك أو موافقتك، والآن أنت بالخيار إن شئت أجزت ما فعلته ويكون الأجر لك، وإن شئت أعطيتك مالك ويكون الأجر لي. نعم.