هل لصلاة الجمعة سنة قبلية
مدة الملف
حجم الملف :
950 KB
عدد الزيارات 3412

السؤال:

على بركة الله نبدأ هذه الحلقة برسالة من مستمع للبرنامج رمز لاسمه بـ ع. ن. أ. من الجمهورية العراقية محافظة داهوك يقول في هذا السؤال: هل سنة الجمعة، السنة التي قبل صلاة الجمعة وبين الأذان الأول والثاني بدعة أم لا؟

الجواب:


الشيخ: الحمد لله رب العالمين. وأصلي وأسلم على نبينا محمدٍ وعلى آله وأصحابه أجمعين. صلاة الجمعة ليس لها سنةٌ راتبة قبلها، بل إذا حضر الإنسان إلى المسجد صلى ما تيسر له من غير تعيين، يصلي ركعتين يصلي أربعاً يصلي ستاً يصلي ما شاء، ويسلم من كل ركعتين، وأما ما يفعله بعد الناس من القيام للصلاة بين الأذانين الأول والثاني فإن هذا لا أصل له وليس بمشروع، أما بعد صلاة الجمعة فإن الجمعة لها سنة، كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي ركعتين بعد الجمعة في بيته، وقال عليه الصلاة والسلام إذا صلى أحدكم الجمعة فليصلِّ بعدها أربعاً، فهنا أربع ركعات أمر بها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهنا ركعتان فعلها رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن العلماء من يقول: إنما نأخذ بفعله فتكون السنة بعد الجمعة ركعتين، ومنهم من قال: نأخذ بقوله فتكون السنة بعد الجمعة أربعاً، ومنهم من يقول: نجمع بينهما فنصلي ستاً، ومنهم من فصل فقال: إن صلى في بيته صلى ركعتين، وإن صلى في المسجد صلى أربعاً، ومنهم من قال إن هذا من العبادات المتنوعة، فتارةً يصلي أربعاً وتارةً يصلي ركعتين، وأقرب ما يقال في ذلك أن يقال: إن صلاهما في بيته، إن صلى الراتبة بعد الجمعة في البيت فهي ركعتان فقط اقتداءً بالرسول صلى الله عليه وسلم، وإن صلاها في المسجد فأربعاً امتثالاً لأمره صلى الله عليه وسلم. نعم.