حكم تغيير النية في صلاة النفل
مدة الملف
حجم الملف :
1135 KB
عدد الزيارات 6191

السؤال:

بارك الله فيكم. المستمع يقول: هل يجوز تغيير النية في صلاة النفل، مثلاً دخلت في الصلاة بنية صلاة أربع ركعات ولكني صليت اثنتين فقط؟

الجواب:


الشيخ: نعم، يجوز مثل هذا العمل، ولكن لا يجوز للإنسان أن يصلي أربع ركعات بتسليمة واحدة؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «صلاة الليل والنهار مثنى مثنى». فإذا أراد أن يتنفل ويتطوع في النهار أو في الليل فليصلِّ ركعتين ركعتين، كل ركعتين بتسليمة، ولكن لو غير النية من صلاةٍ إلى أخرى فإننا نقول: إذا غير النية من صلاةٍ إلى أخرى فله أوجه؛ الوجه الأول: أن يغير النية من صلاةٍ معينة إلى صلاةٍ معينة فهذا لا يجوز، لا ينفع هذا، مثلاً لو أراد أن يغير النية بعد أن شرع في صلاة الظهر ثم ذكر أنه صلى الفجر بغير وضوءٍ مثلاً، وبعد أن شرع في صلاة الظهر انتقل بنيته إلى صلاة الفجر فهذا لا يجوز، تبطل صلاة الظهر لأنه قطع نيتها ولا تنعقد صلاة الفجر لأنه لم ينوها من أولها بتكبيرة، فإذا انتقل من معين إلى معين بطل الأول ولم ينعقد الثاني. الوجه الثاني: أن ينتقل من مطلق إلى معين، مثل أن يشرع في صلاة نافلة ثم يذكر أنه لم يصلِ الفجر أو أنه صلاها بغير وضوء فينوي في أثناء النفل أنه لصلاة الفجر، فهذا أيضاً لا يصح؛ لأن المعين لا بد أن ينوى من أوله. والثالث: أن ينتقل من معين إلى مطلق، مثل أن يشرع في صلاة الوتر ثم يبدو له أن يجعله نفلاً مطلقاً وأن يوتر في آخر الليل فهذا جائز؛ وذلك لأن الصلاة المعينة تتضمن في الحقيقة نيتين؛ نية مطلق الصلاة ونية التعيين؛ فإذا ألغى نية التعيين بقيت نية مطلق الصلاة، وحينئذٍ يكون انتقاله من المعين إلى المطلق صحيحاً؛ لأن المعين يتضمن المطلق والعكس. نعم.