حكم تشريح جثة المسلم
مدة الملف
حجم الملف :
565 KB
عدد الزيارات 4776

السؤال:

هذا أخوكم المستمع محمد حامد من جمهورية مصر العربية كلية التربية يقول في هذا السؤال: فضيلة الشيخ، هل يجوز تشريح جثة المسلم بعد إصابته في حادث، نرجو بهذا إفادة؟

الجواب:


الشيخ: الحمد لله رب العالمين. وأصلي وأسلم على نبينا محمدٍ وعلى آله وأصحابه أجمعين. المسلم حرامٌ دمه وماله وعرضه، والمسلم محترم في حياته وبعد مماته؛ ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم: «كسر عظم الميت ككسره حياً». أخرجه أبو داود، إذا علم ذلك فإن تشريح جثة الميت المسلم بعد وفاته لا يجوز إلا إذا دعت الحاجة أو الضرورة لذلك، وإذا دعت الحاجة أو الضرورة إلى ذلك فإن ذلك يقدر بقدر الحاجة، ثم يعاد الجسم كما كان، بمعنى أننا إذا انتهينا من الشيء الذي نحتاج إلى فحصه مثلاً فإنه ينظف الجسم ويخاط ويغسل ويكفن ويصلى عليه ويدفن مع المسلمين. نعم.