ما صحة أثر ابن عباس رضي الله عنه ...في القصر والإتمام في السفر
مدة الملف
حجم الملف :
954 KB
عدد الزيارات 2596

السؤال:

هذا المستمع من الزبير البصرة ف. أ. ف. يسأل عن هذا الحديث عن ابن عباسٍ رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «أقام رسول الله صلى الله عليه وسلم تسعة عشر يوماً يقصر الصلاة» فنحن إذا سافرنا تسعة عشر قصرنا، وإذا زدنا أتممنا، ما صحة هذا الحديث يا فضيلة الشيخ؟

الجواب:


الشيخ: هذا الحديث صحيح، أخرجه البخاري وغيره، وذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم فتح مكة في رمضان وأقام فيها تسعة عشر يوماً يقصر الصلاة، وأفطر أيضاً بقية الشهر، لأنه فتح مكة في آخر الشهر، ذكروا أنه فتح يوم الجمعة الموافق العشرين من شهر رمضان في السنة الثامنة من الهجرة، ولم يصم بقية الشهر كما ثبت ذلك في صحيح البخاري من حديث ابن عباس أيضاً؛ يقول ابن عباس: (نحن إذا أقمنا تسعة عشر يوماً قصرنا وإذا زدنا أتممنا) وهذا رأيه رضي الله عنه في المدة التي ينقطع بها حكم السفر بالنسبة للمسافر، والعلماء مختلفون في هذه المسألة، أي فيما إذا أقام المسافر متى ينقطع حكم السفر في حقه على أكثر من عشرة أقوال، ذكرها النووي رحمه الله في شرح المهذب، وهذا يدل على أنه ليس هناك سنةٌ صحيحةٌ صريحة في تحديد المدة التي ينقطع بها حكم السفر، والمسألة مسألةٌ اجتهادية، وليس هذا موضع ذكر آراء العلماء في ذلك، لكن كأن السائل والله أعلم أشكل عليه ما قاله ابن عباس رضي الله عنهما مع المشهور بين الناس في أن المدة التي ينقطع بها حكم السفر خلاف ما قاله ابن عباس رضي الله عنهما، ولكن ليعلم السائل أن هذه من مسائل الخلاف. نعم.