الانقطاع عن الزواج لأجل العبادة
مدة الملف
حجم الملف :
829 KB
عدد الزيارات 2661

السؤال :

بارك الله فيكم شيخ محمد، يعلل بعض الشباب عزوفهم عن الزواج بالانقطاع إلى الله والتبتل إليه، ما تعليقكم على هذا؟

الجواب:


الشيخ: تعليقنا على هذا بأن هذه العلة عليلة، بل هي ميتة؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم رد التبتل على من أراده من أصحابه وقال: «أنا أصوم وأفطر، وأقوم وأنام، وأتزوج النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني» وليعلم هذا أن النكاح من العبادة، بل هو من أفضل العبادات، حتى صرح أهل العلم رحمهم الله بأن النكاح مع الشهوة أفضل من نوافل العبادة، وصرح كثير من أهل العلم بوجوبه أي النكاح، ولا شك أن ثواب الواجب أكثر من ثواب المستحب، والواجب أحب إلى الله عز وجل من النافلة، كما قال الله عز وجل في الحديث القدسي: «ما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه، ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه». ففي هذا الحديث دليلٌ واضح على أن الله تعالى يحب الفرض أكثر مما يحب النفل، والنظر شاهدٌ بذلك، فإنه لمحبة الله له جعله واجباً على العباد لا بد لهم من فعله، وهذا يدل على تأكده عند الله سبحانه وتعالى، فننصح هذا الرجل أو هؤلاء الشباب الذين يعللون بهذه العلة العليلة بل الميتة، ننصحهم أن يتقوا الله عز وجل وأن يتزوجوا امتثالاً لأمر النبي صلى الله عليه وسلم واتباعاً لسنته صلى الله عليه وسلم ولسنة إخوانه من المرسلين عليهم الصلاة والسلام، ومن أجل أن يكثروا الأمة الإسلامية وينفع الله بهم.