إمامهم عاجز عن القيام فهل يصلون خلفه قعوداً ؟
مدة الملف
حجم الملف :
1785 KB
عدد الزيارات 1814

السؤال:

بارك الله فيكم. المستمع خالد خليل من محافظة مطروح جمهورية مصر العربية يقول: إذا كان الإمام لا يستطيع الوقوف فهل من خلفه يصلي جالساً؟

الجواب:


الشيخ: نعم، إذا كان الإمام لا يستطيع القيام وصلى قاعداً من أول الصلاة فإن من خلفه يصلون قعوداً، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «إنما جعل الإمام ليؤتم به». حتى قال: «وإن صلى قاعدا فصلوا قعوداً أجمعين». والنبي صلى الله عليه وسلم صلى بأصحابه ذات يومٍ قاعداً وهم قيام، فأشار إليهم أن يجلسوا، وهذا يدل على أن المأموم مأمورٌ بمتابعة إمامه حتى في هذه الحال، أسقطنا عنه القيام وهو ركن من أجل تحقيق متابعة الإمام، كما يسقط عنه الواجب فيما لو قام الإمام عن التشهد الأول ناسياً، فإن المأموم يتابعه ويسقط عنه التشهد الأول في هذه الحال، وبهذا عرف أن الإمام إذا كان لا يجلس للاستراحة فإنه لا يشرع للمأموم أن يجلس للاستراحة، لأن في جلسته للاستراحة نوع تخلفٍ عن الإمام، والمشروع للمأموم أن يتابع إمامه فور انتهائه من الركن الذي انتقل منه ووصوله إلى الركن الذي انتقل إليه ولا يتخلف، وبهذا تتم المتابعة، فيسقط الركن عن المأموم في القيام إذا صلى الإمام جالساً، ويسقط الواجب إذا ترك الإمام التشهد الأول ناسياً، ويسقط المستحب إذا تركه الإمام وكان لا يرى الجلوس للاستراحة فإن المشروع في حق المأموم أن يتابعه ولا يجلس، وإن كان يرى استحباب الجلوس، فإن قلت: وهل مثل ذلك إذا كان الإمام يرى عدم رفع اليدين عند الركوع وعند الرفع منه وعند قيام التشهد الأول والمأموم يرى استحباب ذلك، هل نقول للمأموم: لا ترفع يديك كالإمام؟ فالجواب أن نقول: لا، ترفع يديك؛ لأن رفع يديك لا يقتضي مخالفة للإمام، فإنك ستركع معه وتسجد معه وتقوم معه، بخلاف الذي يقتضي المخالفة، ولهذا لو كان الإمام لا يتورك للتشهد الأخير أو كان يتورك في كل تشهدٍ يعقبه تسليم،  والمأموم يرى أنه يتورك في التشهد الأخير إذا كانت الصلاة ثلاثية أو رباعية، فإننا نقول للمأموم: افعل ما ترى أنه السنة وإن خالفت إمامك في صفة الجلوس، لأن هذا لا يعد خلافاً للإمام، فالمهم أن نقول في الجواب جواب السؤال أن الإمام إذا صلى جالساً فإن المأمومين يصلون جلوساً لأمر النبي صلى الله عليه وسلم بذلك، ولأنه طبق ذلك فعلاً حين صلى الصحابة خلفه قياماً فأشار إليهم أن يجلسوا، هذا إذا كان قد ابتدأ الصلاة قاعداً، أما لو ابتدأ الإمام الصلاة قائماً ثم حصلت له علة فجلس فهنا يتم المأمومون صلاتهم قياماً، وعلى هذا يحمل ما ثبت عن النبي عليه الصلاة والسلام حين جاء في مرضه وأبو بكرٍ يصلي بالناس قائماً، فجلس النبي عليه الصلاة والسلام إلى يسار أبي بكر وأتم الصلاة بهم وقد بقوا على قيامهم، ووجه ذلك أنهم ابتدءوا الصلاة قياماً مع إمامهم وحصلت له علة أثناء الصلاة فيجلس هو، أما هم فيصلون بقية صلاتهم قياماً بناءً على أول الصلاة. نعم.