حكم استعمال الفتاة لمساحيق التجميل
مدة الملف
حجم الملف :
2169 KB
عدد الزيارات 2875

السؤال:

هذه رسالة وصلت من اليمن الديمقراطية، المستمعة ف م ع تقول في رسالتها: هل يجوز للفتاة المحجبة أن تستعمل مساحيق التجميل في وجهها؟ هل يجوز لها هذا نرجو إفادة؟

الجواب:


الشيخ: المرأة المحجبة هي التي تحتجب عن الرجال المحارم فيما يجب عليها الاحتجاب فيه، وذلك بتغطية الوجه وغيره من البدن مما يدعو النظر إليه إلى الفتنة، هذا هو الحجاب الشرعي الذي دل عليه كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم  والنظر الصحيح، كما قد بينت أدلته في كثير من الرسائل التي كتبها أهل العلم، وإن كان مفهوم الحجاب عند كثير من الناس أنه تغطية جميع البدن ما عدا الوجه والكفين، ولكن القول الراجح: أن أولى و أول ما يجب حجبه عن الأنظار هو الوجه؛ لأن الوجه محل الزينة والرغبة، ومحط أنظار الرجال، وقد دل على وجوب حجبه وستره كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم  والنظر الصحيح، وكتب في ذلك رسائل متعددة كثيرة في بيان ذلك، ولا أحد يشك بأن المرأة يُرغب فيها إذا كان وجهها جميلاً، ويعرض عنها إذا كان وجهها غير جميل، وأن الخاطب أول ما يهتم به حيث طلب الجمال بجمال وجهها، ولا أظن خاطباً  يرسل أحداً ينظر إلى مخطوبته من النظر إليها لا يظنه  يسأله عن شيء قبل أن يسأله عن وجهها، لا أظنه يسأل كيف قدمها، أو كيف شعرها أو ما أشبه ذلك، ويكون له من الاهتمام بهذا كما يكون له من الاهتمام بالوجه، وهذا أمر معلوم وعلى هذا فنقول: إن المرأة لا يجوز لها أن تبدي وجهها لغير محارمها وزوجها سواء كانت متجملة بمساحيق وغيرها أم غير متجملة. أما إبداء الوجه للمحارم والزوج فإنه لا بأس به، ولكن ينبغي أن لا تضع فيه ما يوجب الفتنة وتعلق القلب بها إلا إذا كان ذلك في كشفها لوجهها، فإن المرأة المأمورة بأن تتزين للزوج وأن تفعل من الأساليب التي تجلب زوجها إليها ما يكون سبباً في ميله إليها ورغبته فيها، بل لأن من أقوى أسباب السعادة بين الزوجين أن يجعل الله في قلوبهما المحبة والمودة، بل إن هذا من أهم ما يكون بين الزوجين، كما قال الله تعالى: ﴿ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم ازواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون ﴾، فوضع المرأة المساحيق وما يجمل الوجه بالنسبة لزوجها أمر مطلوب مرغوب فيه، وأما بالنسبة لغيره ممن لا يجوز لهم النظر إلى وجهها فإن كان يخشى من الفتنة فلا تضع شيئاً على الوجه، وإن كان لا يخشى فالأمر في هذا واسع،  وليعلم أنه إذا كان من المساحيق  ما يمنع وصول الماء إلى بشرة الوجه فإنه يجب إزالته عند الوضوء؛ لأن الله تعالى قال: ﴿فاغسلوا وجوهكم﴾، وإذا كان ثم حائل يمنع وصول الماء لم يكن الإنسان غاسلاً لوجهه، ولهذا قال أهل العلم: إن من شرط صحة الوضوء إزالة ما يمنع وصول الماء إلى البشرة.