هل للمأموم أن يستعيذ عند سماع آيات الوعيد...؟
مدة الملف
حجم الملف :
849 KB
عدد الزيارات 1182

السؤال:

المستمع أيضاً يقول: ما حكم من قال: آمين، أو أعوذ بالله من النار، أو سبحان الله والإمام يقرأ في صلاة جهرية عندما يسمع المأموم آيات تستوجب التعوذ أو التسبيح أو التأمين؟

الجواب:


الشيخ: أما الآيات التي تستوجب التسبيح أو التعوذ أو السؤال إذا مر بها القاريء في صلاة الليل، فإنه يسن له أن يفعل ما يليق، فإذا مر بآية  وعيد تعوذ، وإذا مر بآية رحمة سأل، وأما إذا كان مستمعاً للإمام فإن الأفضل ألا يتشاغل بشيء غير الإنصات والاستماع. نعم. إذا قدر أن الإمام وقف عند  آخر الآية وهي آية رحمة فسأل المأموم، أو هي آية وعيد  فتعوذ، أو آية تعظيم فسبح فهذا لا بأس به، وأما إذا فعل ذلك والإمام مستمر في قراءته وأخشى أن يشرع له هذا إلى استماع إلى قراءة الإمام، وقد قال النبي عليه الصلاة والسلام  حين سمع أصحابه يقرون خلفه في الصلاة الجهرية قال: «لا تفعلوا إلا بأم القرآن فإنه لا صلاة لمن لم يقرأ بها»، نعرف أن ما يفعله بعض العامة، بل نعرف أن ما يقوله بعض العامة عند قول الإمام إياك نعبد وإياك نستعين فيقول: استعنا بالله أنه لا أصل له ولا ينبغي أن يقال؛ لأن المأموم مأمور بالإنصات من وجه؛ ولأنه سوف يؤمن على قراءة الإمام في آخر الفاتحة؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «إذا أمن الإمام فأمنوا فإن من وافق تأمينه تأمين الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه»، وفي لفظ: «إذا قال الإمام ولا الضالين فقولوا آمين »، فلا حاجة إذا إلى أن تقول: استعنا بالله إذا قال إمامك: إياك نعبد وإياك نستعين. نعم.