حكم رفع اليدين في الصلاة ومتى يكون رفعها ؟
مدة الملف
حجم الملف :
632 KB
عدد الزيارات 1214

السؤال:

المستمع أيضاً من القصيم يقول: ما حكم رفع اليدين في الصلاة؟ ومتى ترفع عند التكبيرات غير تكبيرة الإحرام؟

الجواب:


الشيخ: رفع اليدين يكون في أربعة مواضع،  عند تكبيرة الإحرام، وعند الركوع، وعند الرفع منه، وعند القيام من التشهد الأول، ويكون ابتداء الرفع مع ابتداء التكبير، وله أن يركع ثم يكبر، وأن يكبر ثم يركع، فبكل منها جاءت السنة، وأما عند الركوع فإذا أراد أن يهوي إلى الركوع يرفع يديه ثم أهوى ووضع يديه على ركبتيه، وعند الرفع من الركوع يرفع يديه عن ركبتيه ثم يستمر رافعاً لهما حتى يستتم قائماً ثم يضعهما على صدره، وفي القيام من التشهد الأول إذا قام رفع يديه إلى حذوا منكبيه كما يكون ذلك عند تكبيرة الإحرام وما عدا هذه المواضع الأربعة فإنه لا يرفع يديه فيها، وإما رفع اليدين في الصلاة على الجنازة فإنه مشروع في كل تكبيرة، كما صح ذلك عن عبد الله بن عمر من فعله بل قد روي عنه مرفوعاً من النبي صلى الله عليه وسلم  بسند لا بأس به عند تأمله فالمشروع أن يرفع الإنسان يديه في  تكبيرة الجنازة كلها  في التكبيرة الأولى وغيرها. نعم.