معنى حديث : " إذا سجد أحدكم فليضع يديه قبل ركبتيه ولا يبرك بروك البعير "
مدة الملف
حجم الملف :
2002 KB
عدد الزيارات 1823

السؤال:

ما صحة هذا الحديث وما معناه: «إذا سجد أحدكم فليضع يديه قبل ركبتيه ولا يبرك بروك البعير»؟

الجواب:


الشيخ: هذا الحديث معناه إن الرسول صلى الله عليه وسلم  نهى أن يبرك الإنسان في سجوده كما يبروك البعير؛ لأن الله تعالى فضل بني آدم على الحيوانات، ولا سيما في العبادة التي هي من أجل العبادات وهي الصلاة، فتشبه الإنسان بها بالبهائم مخالف لمقصود الصلاة ومخالف للحقيقة التي عليها بنو آدم والتفضيل على البهائم والحيوانات، ولهذا لم يذكر الله تعالى المشابهة أي مشابه الإنسان للحيوان إلا في مقام الذم كما في قوله تعالى: ﴿مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَاراً﴾.  وكما في قوله تعالى: ﴿فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ﴾. وكما في قوله صلى الله عليه وسلم:  «الذي يتكلم يوم الجمعة والإمام يخطب كمثل الحمار يحمل أسفاراً». وكقوله صلى الله عليه وسلم: «العائد في جعبته كالكلب يقيئ ثم يعود في قيئه». فالتشبه بالحيوان في أداء العبادة يكون أشد وأعظم، والبعير إذا برك كما نشاهده يبدأ بيديه، فأول ما يصل يديه ويخر عليهما ثم يكمل بروكه، فنهى النبي صلى الله عليه وسلم  الساجد أن يبرك كما يبرك البعير، وذلك بأن يقدم يديه قبل ركبتيه، فإذا قدم يديه قبل ركبتيه في حال السجود فقد برك بروك البعير، وعلى هذا يكون المشروع أن يبدأ بركبتيه قبل يديه، كما روي ذلك عن  النبي صلى الله عليه وسلم من فعله أنه كان يسجد على ركبتيه ثم يديه، كما أن هذا الموافق للنزول باعتبار البدن، فتنزل الأسافل أولاً بأول، كما ترتفع الأعالي أولاً بأول، فلهذا عند النهوض من السجود يبدأ بالجبهة والأنف ثم باليدين ثم بالركبتين، وفي النزول كذلك يبدأ بالأسفل بالركبتين ثم باليدين ثم بالجبهة والأنف، وأما قوله في الحديث: «فليضع يديه قبل ركبتيه» فهذا مما انقلب على الراوي كما حقق ذلك ابن القيم في زاد المعاد، وكما هو ظاهر من اللفظ؛ لأنه لو قدر أن الحديث ليس فيه انقلاب  لكان آخره مخالفاً لأوله؛ لأنه إذا بدأ بيديه قبل ركبتيه فإنه قد برك كما يبرك البعير، والنهي لا يبرك كما يبرك البعير مقدم على المثال؛ لأن النهي محكم والتمثيل قد يقع فيه الوهم من الراوي، وحينئذ نقول: صواب الحديث: وليبدأ بركبتيه قبل يديه ليكون المثال مطابقاً للقاعدة وهي النهي عن البروك كما يبرك البعير، فإن قال قائل: إن البعير يبرك على ركبتيه لأن ركبتيه في يديه فإذا وضع الإنسان ركبتيه قبل يديه فقد برك على ما يبرك عليه البعير؟ قلنا: نعم، ركبتا البعير في يديه ولا أشكال في ذلك، ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم  لم يقل فلا يبرك على ما يبرك عليه البعير حتى نقول: إنك إذا بدأت بالركبتين عند السجود فقد بركت على ما يبرك عليه البعير وهو الركبتان، وإنما قال صلى الله عليه وسلم: «كما يبرك البعير». فالنهي عن الكيفية والصفة وليس عن العضو المسجود عليه، وبهذا يتبين جلياً أن حديث أبي هريرة رضي الله عنه في النهي عن البروك كبروك البعير موافق لحديث وائل بن حجر المروي عن النبي صلى الله عليه وسلم  أنه كان يبدأ بركبتيه قبل يديه. والله أعلم.