حكم بعض الزوج لزوجته
مدة الملف
حجم الملف :
819 KB
عدد الزيارات 2541

السؤال:

أيضاً من أسئلة المستمع أحمد المصري مقيم في الرياض يقول: هل الذي يبغض زوجته أي لا يحبها هل يكون آثماً؟

الجواب:


الشيخ: المحبة والبغضاء شيء يلقيه الله سبحانه وتعالى في قلب العبد، وقد لا يملك الإنسان أن يتصرف في نفسه في هذا الأمر، أعني أنه قد لا يملك أن يجعل حبيبه بغيضاًَ وبغيضه حبيباً، ولكن للمحبة أسباب وللبغضاء أسباب، وقد نهى الله سبحانه وتعالى عن كل سبب يكون، وقد نهى الله سبحانه وتعالى عن كل شيء يكون سبباً للعداوة والبغضاء، وأمر بما يجب من المودة والألفة، وعليه فإن على الرجل ولا سيما بالنسبة لزوجته أن يحرص غاية الحرص على فعل الأسباب التي تجلب المودة والمحبة بينهما، ومنها أن يذكر محاسنها ويتغاضى عن مساوئها، كما أرشد لذلك النبي صلى الله عليه وسلم  في قوله: «لا يفرك  مؤمن مؤمنة، إن كره منها خلقاً رضي منها خلقاً آخر». وهكذا يتعامل مع الزوجة، وهي كذلك تتعامل معه حتى تتمكن المحبة من قلبيهما فتحصل الألفة والمحبة، ومسألة الزوجة ليست كغيرها، فإن انفصال الزوجين بعضهما عن بعض له خطره لا سيما إذا كان بينهما أولاد.