تغطية المرأة وجهها حال الإحرام
مدة الملف
حجم الملف :
450 KB
عدد الزيارات 1119

السؤال:

أيضاً تقول: عندما نذهب إلى مكة لأداء فريضة الحج أو غيرها نضع الحجاب، فالبعض يقول: إن عليك دماً، هل هذا صحيح يا فضيلة الشيخ أم لا؟ وهل يجوز لبس الحجاب على الوجه ونحن بجوار الكعبة المشرفة؟ أفيدونا بارك الله فيكم.

الجواب:


الشيخ: المرأة المسلمة لو مرت من عند رجال، أو مر الرجال من عندها، يجب عليها أن تغطي وجهها، كما كانت نساء الصحابة رضي الله عنهم على هذا، وفي هذه الحال، لا إثم عليها، لأن هذا أمر مأمور به، والمأمور لا ينقلب محظوراً، ولا يشترط ألا يمس الغطاء وجهها، بل لو مس الغطاء وجهها فلا حرج عليها، فيجب عليها أن تغطي وجهها ما دامت عند الرجال، وإذا دخلت في الخيمة أو في بيتها كشفت الوجه؛ لأن المشروع في حق المحرمة أن تكشف وجهها.