هل يأثم إذا بات في مزدلفة لم يأت المشعر الحرام ؟
مدة الملف
حجم الملف :
479 KB
عدد الزيارات 1005

السؤال:

هذا المستمع رمز لاسمه بـ أ. م. أ. أرسل بهذه الرسالة، يقول: أثناء حجي هذا العام وبعد عرفة ذهبت إلى المزدلفة، ولكن نسيت أن أذهب إلى المشعل الحرام، هل علي إثم في هذا يا فضيلة الشيخ، وإذا كان كذلك فما هي الكفارة؟

الجواب:


الشيخ: ليس عليك إثم إذا بت في مزدلفة في أي مكان منها، ولا ضرر عليك إذا لم تذهب إلى المشعل الحرام، فإن النبي صلى الله عليه وسلم وقف في المشعل الحرام، وقال: «وقفت في هاهنا، وجمٌ كلها موقف». جمٌ، يعني: مزدلفة كلها موقف، فأي مكان وقفت فيه وبت فيه فإنه يجزئك، والذي يظهر من قول النبي صلى الله عليه وسلم: «وقفت هاهنا، وجمٌ كلها موقف» أنه لا ينبغي للإنسان أن يتكلف ويتحمل مشقة من أجل الوصول إلى المشعل، بل يقف في مكانه الذي هو فيه إذا صلى الفجر، فيدعو الله عز وجل إلى أن يسفر جداً، ثم يدفع إلى منى.