توفي بعد أن عقد على امرأة فهل ترثه ؟
مدة الملف
حجم الملف :
747 KB
عدد الزيارات 2309

السؤال:

بارك الله فيكم، هذه رسالة من المستمع الذي رمز لاسمه بـ أ. ع. م. من السودان، ومقيم بالعراق، يقول في رسالته: خطب شخص ما فتاة بكراً، وتم العقد، عقد الزواج، وقبل الدخول بها توفي هذا الرجل، وخلف وراءه تركة، وليس له أولاد ولا أقارب ولا أحد من الورثة غير هذه الزوجة التي عقد عليها، هل ترثه وهو لم يدخل بها، أفيدونا مشكورين؟

الجواب:


الشيخ: الجواب: نعم، ترثه، وذلك لعموم قوله تعالى: ﴿وَلَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَكُمْ وَلَدٌ فَإِنْ كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُمْ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ تُوصُونَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ﴾، فالزوجة بمجرد العقد الصحيح، فإذا تم العقد الصحيح ومات زوجها عنها، ورثته، ولزمتها عدة الوفاة، وإن لم يدخل بها، ولها المهر كاملاً، وما زاد على ميراثها من تركته، فإنه يكون لأولى رجل ذكر، وفي هذه المسألة التي سأل عنها السائل إذا لم يوجد لهذا الميت أو حيث لم يوجد لهذا الميت أحد من الورثة إلا أصحاب الفروض ولا العصبة، فإن ما زاد على نصيب المرأة يكون في بيت المال، لأن بيت المال جهة يئول إليها كل مال ليس له مالك معين.