تعليق التمائم للمسحور
مدة الملف
حجم الملف :
1250 KB
عدد الزيارات 3046

السؤال:

هذه رسالة وصلتنا من حسين إسماعيل يعقوب من السودان، يقول في رسالته: عندنا في السودان بعض من الناس يعرفون بالمشايخ، يكتبون المحاية للناس إذا مرض الشخص، أو أصابه سحر، أو غير ذلك من الأمور الخرافية، ما حكم من يتعامل معهم، وما حكم عملهم هذا أيضاً بارك الله فيكم؟

الجواب:


الشيخ: الجواب عن ذلك هو أن الرقية على المريض المصاب بسحر أو بغيره من مرض لا بأس بها، إذا كانت من القرآن أو من الأدعية المباحة، فقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يرقي أصحابه، ومن جملة ما يرقيهم به: «ربنا الله الذي في السماء، تقدس اسمك، أمرك في السماء والأرض، أنت رب الطيبين، كما رحمتك في السماء فاجعل رحمتك في الأرض، أنزل رحمة من رحمتك، وشفاء من شفائك على هذا الوجاء»، فيبرأ. ومن الأدعية المشروعة: «باسم الله أرقيك، من كل داء يؤذيك، من شر كل عين، أو حاسد، الله يشفيك، باسم الله أرقيك». ومنها أن يضع الإنسان يده على الألم الذي يؤلمه من بدنه، فيقول: «أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر». إلى غير ذلك مما ذكره أهل العلم من الأحاديث الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وأما كتابة الآيات أو الأذكار وتعليقها فقد اختلف أهل العلم في ذلك، فمنه من أجازه، ومنه من منعه، والأقرب المنع من ذلك، لأن هذا لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم، وإنما الوارد أن يقرأ على المريض، أما أن تعلق الآيات أو الأدعية على المريض في عنقه، أو في يده، أو تحت وسادته، وما أشبه ذلك، فإن ذلك من الأمور الممنوعة على القول الراجح؛ لعدم ورودها، وكل إنسان يجعل شيئاً من الأمور سبباً لأمر آخر بغير إذن من الشرع، فإن عمله هذا يعد نوعاً من الشرك، لأنه إثبات سبب لم يجعله الله سبباً، هذا، بقطع النظر عن حال هؤلاء المشايخ، فلا ندري لعل هؤلاء المشايخ من المشعوذين، الذين يكتبون أشياء منكرة، وأشياء محرمة، فإن ذلك لا شك في تحريمه، ولهذا قال أهل العلم: لا بأس بالرقى، بشرط أن تكون معلومة مفهومة، خالية من الشرك.