البر بالوالدين بعد مماتهما
مدة الملف
حجم الملف :
1303 KB
عدد الزيارات 2673

السؤال:

هذه رسالة من أ. الخرطوم، يقول في رسالته: كيف يكون البر بالوالدين بعد مماتهما، وما هي الأعمال الصالحة التي يجب على الولد تجاه والديه بعد ممات والديه، أفيدونا بارك الله فيكم؟

الجواب:


الشيخ: الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين، إن بر الوالدين هو كثرة الإحسان إليهما بالمال والبدن قولاً وفعلاً، والبر الواجب جعل الله تعالى منزلته بعد منزلة حقه، وحق رسوله صلى الله عليه وسلم: ﴿وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالاً فَخُوراً﴾، ﴿وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً﴾، ﴿وَوَصَّيْنَا الْإنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ﴾، فالبر في الحياة يكون ببذل المال، وبخدمة البدن، وبلين القول، وبالدفاع عنهما، عن عرضهما، وعن مالهما، وعن أنفسهما، وهو منوط بكل ما يسميه الناس براً، وأما برهما بعد وفاتهما، فمنه الدعاء لهما، والاستغفار لهما، وصلة القرابة التي لا صلة لك بهما إلا لهما، وإكرام صديقهما، كل هذا من البر بهما بعد وفاتهما، فأما إهداء القرب لهما، فهو من البر، ولكن غيره أن الدعاء أفضل وأكمل، جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله، إن أمي افتلتت نفسها، وإنها لو تكلمتْ لتصدقتْ، أفأتصدق عنها؟ قال: " نعم ". واستشاره سعد بن عبادة رضي الله عنه أن يجعل مخلافه، وهو بستان يخلف من الثمر، أن يجعله صدقة لأمه، فأذن له النبي صلى الله عليه وسلم. فإذا أردت أن تبر والديك بعد موتهما فأكثر من الدعاء لهما، وصل الرحم التي هم سبب اتصالك بها، وأكرم صديقهما.