عليه ديون ونذر فأيهما يقدم الوفاء به ؟
مدة الملف
حجم الملف :
629 KB
عدد الزيارات 1023

السؤال:

بارك الله فيكم، أيضاً يسأل ويقول: رجل عليه ديون كثيرة، وعليه نذر، أيهما الذي يقدم الأول؟

الجواب:


الشيخ: إذا توفي الإنسان وعليه ديون لله عز وجل، من نذر، أو كفارة، أو زكاة، وديون للآدميين، فإن القول الراجح في هذه المسألة هو محاصّة بين الديون التي لله عز وجل والتي للآدميين، وكيفية المحاصة أن نحصي ما عليه من الدين، ثم ننسب إلى ما خلفه من المال إليهم، فإذا قدر أن نسبة ما خلفه من المال إلى الديون النصف، أعطينا كل ذي دين نصف دينه، وإذا كانت النسبة الربع، أعطينا كل ذي دين ربع دينه، وإذا كانت النسبة بين ثلثين، أعطينا كل ذي دين ثلثي دينه، وهكذا أما إذا كان ذلك في حياته، وتعارضت هذه الديون، فإنه كذلك يجعل ما عنده بين هذه الحصص، إلا ما سبق وجوبه.