حكم التختم بالحديد
مدة الملف
حجم الملف :
939 KB
عدد الزيارات 3145

السؤال:

هذه رسالة وصلتنا من أحمد أ. م. الرياض، المملكة العربية السعودية، له مجموعة من الأسئلة، يقول في سؤاله الأول: هل يجوز التختم بالحديد، وإذا كان جائزاً، ما هو الحديث الوارد في ذلك، بارك الله فيكم؟

الجواب:


الشيخ: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، وأصلي وأسلم على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين، التختم بالحديد اختلف فيه أهل العلم، فذهب بعضهم إلى أنه لا يجوز، إما مكروه كراهة تنزيهة، وإما مكروه كراه تحريم، واستدلوا بذلك لأن النبي صلى الله عليه وسلم سماه حلية أهل النار، وذهب آخرون إلى أنه مباح، واستدلوا بذلك بقول النبي صلى الله عليه وسلم للرجل الذي طلب منه أن يزوجه المرأة التي وهبت نفسها للنبي صلى الله عليه وسلم، فقال له النبي عليه الصلاة والسلام: «التمس ولو خاتماً من حديد»، وهذا دليل على جواز التختم بالخاتم، إذ إن الخاتم لا ينتفع به إلا بالتختم، فلولا أنه جائز ما قال له النبي صلى الله عليه وسلم: «التمس ولو خاتماً من حديد» والأصل الحل، إلا ما ثبت تحريمه، والذي أرى في هذه المسألة أنه  ينبغي للإنسان أن يتجنبه، فإن الحديث الذي استدل به من قالوا بكراهة تنزهيه تحريماً، وإن كان بعضهم طعن فيه، لكن توجب للإنسان شبهة، واجتناب الشبهات مما جاءت به الشريعة، فقول النبي صلى الله عليه وسلم: «الحلال بين، والحرام بين، وبينهما أمور متشابهات، لا يعلمهنّ كثير من الناس، فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه».