حكم من حلف على زوجته بالطلاق من غير علمها
مدة الملف
حجم الملف :
959 KB
عدد الزيارات 565

السؤال:

بارك الله فيكم، أيضاً يسأل ويقول: إذا حلف الرجل بالطلاق على زوجته، وهي لا تدري بهذا، فما حكم الشرع في نظركم في هذا؟

الجواب:


الشيخ: قبل إجابتي عن هذا السؤال أحب أن أوجه نصيحة إلى إخواننا المسلمين، بألا يعتادوا على الحلف بالطلاق، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من كان حالفاً فليحف بالله، أو ليصمت». والحلف بالطلاق اختلف فيه أهل العلم، فمنهم من يرى أن الطلاق يقع به مطلقاً، فإذا قال: فإن فعلت كذا، فزوجتي طالق، أو إن لم أفعل كذا، فزوجتي طالق، فخالف، فرأى بعض أهل العلم أن زوجته تطلق بكل حال، لأنه علق الطلاق على شرط، فتحقق ذلك الشرط، ورأى بعض أهل العلم أن ذلك يختلف بحسب نيته، فإذا كان قصده وقوع الطلاق على زوجته بالمخالفة، وقع الطلاق، وإن كان قصده تأكيد الامتناع من هذا الشيء، أو تأكيداً لهذا الشيء، أو تهديد زوجته إذا كان ذلك موجهاً إليها، فهو يمين، ولا يقع به الطلاق بالمخالفة، وإنما يجب عليه كفارة اليمين، وإذا كان هذا خلاف أهل العلم في هذه المسألة، فإن الواجب على المرء أن ينزه لسانه من ذلك، وإذا أراد أن يحلف فليحلف بالله، أو ليصمت، والأقرب من أقوال أهل العلم في هذه المسألة وهو على حسب ما نوى هذا الحالف بالطلاق، فإن قصد اليمين، فهو يمين، وإن قصد الطلاق، فهو طلاق، لعموم قول النبي صلى الله عليه وسلم: «إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى».