إذا أخطأ الحجاج في يوم الوقوف بعرفة فهل تجزىء عنهم حجتهم ؟
مدة الملف
حجم الملف :
559 KB
عدد الزيارات 1261

السؤال:

شكر الله لكم، أيضاً تسأل وتقول: ما حكم من وقف من  الحجاج في اليوم الثامن أو العاشر خطأ، هل يجزئهم، وما معنى: «الحج عرفة»؟

الجواب:


الشيخ: نعم، لو وقف الحجاج في اليوم الثامن أو في اليوم التاسع خطأ فإن ذلك يجزئهم، لأن الله تعالى لا يكلف نفساً إلا وسعها، وقد قال الله تعالى: ﴿وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم وكان الله غفوراً رحيماً﴾، وأما معنى قول النبي صلى الله عليه وسلم: «الحج عرفة»، فمعناه أنه لا بد في الحج من الوقوف بعرفة، فمن لم يقف بعرفة فقد فاته الحج، وليس معناه أن من وقف بعرفة لم يبق عليه شيء من أعمال الحج بالإجماع، فإن الإنسان إذا وقف بعرفة بقي عليه من أعمال الحج، كالمبيت بمزدلفة، وطواف الإفاضة، والسعي بين الصفاء والمروة، ورمي الجمار، والمبيت في منى، ولكن المعنى أن الوقوف بعرفة لا بد منه في الحج، وإن لم يقف بعرفة فلا حج له، ولهذا قال أهل العلم: من فاته الوقوف فاته الحج.