حكم كشف المرأة لوجهها أثناء قراءة القرآن الكريم
مدة الملف
حجم الملف :
1278 KB
عدد الزيارات 2009

السؤال:

شكر الله لكم، هذه رسالة وصلتنا من المستمع عبد الحليم سليمان، جدة، يقول في رسالته: ما حكم إذا كشفت المرأة وجهها أثناء قراءة القرآن الكريم، أفيدونا بارك الله فيكم؟

الجواب:


الشيخ: لا بأس على المرأة إذا كانت تقرأ القرآن أن تكشف وجهها، على المرأة إذا كانت تقرأ القرآن أن تكشف وجهها، ولا حرج عليها في ذلك، إلا إذا كان حولها رجال غير محارم لها، فإنه في هذه الحال يجب عليها أن تغطي وجهها، وذلك لأن المرأة لا يحل لها أن تكشف وجهها إلا لزوجها، ولمن كان من محارمها، والمحارم هم الذين يحرم نكاحهم إياها، بنسب أو سبب مباح، فكل من تحرم عليه تحريماً مؤبداًً بنسب، أو سبب مباح فهم من محارمها، مثل، بل نقول على سبيل الحصر: وهم آباؤها، وإن علوا، سواء كانوا من قبل الأب، أم من قبل الأم، وأبناؤها، وإن نزلوا، سواء كانوا أبناء أبناء، أم أبناء بنات، وإخوتها وأبناؤهم، وإن نزلوا، سواء كانوا إخوة من الأم أم إخوة من الأب، أم إخوة أشقاء، وسواء كان الأبناء الذين تفرعوا منهم من أبنائهم، أم أبناء أبنائهم، أم أبناء بناتهم، والأعمام دون أبنائهم، والأخوال دون أبنائهم، وكذلك أبو زوجها من النسب، وآباؤه، وإن علوا، سواء أكان أباه من قبل الأب، أم من قبل الأم، وكذلك أبناء زوجها، وإن نزلوا، سواء كانوا أبناء بناته، أم أبناء أبنائهم، هؤلاء هم المحارم للزوجة، وأما أبناء العم، وأبناء الخال، وأخو الزوج وأقاربه، سوى آبائه، وأبنائه، فإنهم غير محارم للزوجة، فيجب عليها أن تستر وجهها عنهم، وخلاصة الجواب أنه يجوز للمرأة أن تقرأ القرآن وهي كاشفة وجهها، ولا حرج عليها في ذلك، إلا إذا كان حولها رجال ليسوا من محارم لها، واجب عليها ستر وجهها.