هل في قوله تعالى : " الْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ.."دليل على منع الحمل مدة عامين ؟
مدة الملف
حجم الملف :
895 KB
عدد الزيارات 1738

السؤال:

شكر الله لكم، هذه رسالة من مصري، رمز إلى اسمه بهذا الرمز ف. ع. ف. يقول في سؤاله: نحن نعلم من القرآن الكريم أن تمام الرضاعة حولان كاملان، فهل هذا دليل على جواز استعمال وسيلة منع الحمل خلال فترة الرضاعة، لأننا نعلم أنه إذا حدث حمل أثناء الرضاعة يجف لبن الأم، وبذلك يحرم الرضيع من أول حقوقه، أفيدونا بذلك بارك الله فيكم؟

الجواب:


الشيخ: الآية الكريمة التي أشار إليها هي قوله تعالى: ﴿والْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ﴾ وهذه الآية لا تدل على أنه ينبغي استعمال حبوب منع الحمل في هذه المدة، وذلك لأن استعمال حبوب منع الحمل خلاف ما ينبغي، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بتزوج الودود الولود، ولا شك أن كثرة الأمة عِزّ لها، وقوة، ومنعة، ولهذا امتنّ الله به على بني إسرائيل في قوله: ﴿وجعلناكم أكثر نفيراً﴾، وذكر قومه شعيبٌ به حين قال: ﴿واذكروا إذ كنتم قليلاً فكثركم﴾ فالذي ينبغي للأمة الإسلامية أن تكثر من أسباب كثرة النسل ما أمكنها ذلك، وإذا قدر أن المرأة حملت في أثناء الرضاع، ثم نقص اللبن، فإن الله تعالى سيجعل لهذا الطفل جهة أخرى يرضع منها، قال الله تعالى: ﴿وإن تعاسرتم فسترضع له أخرى﴾ والله عز وجل لا يحرم عبادَه رزقَه لقوله تعالى: ﴿وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها ويعلم مستقرها ومستودعها كل في كتاب مبين﴾.