لعن زوجته حال شدة الغضب فهل تحرم عليه ؟
مدة الملف
حجم الملف :
824 KB
عدد الزيارات 10591

السؤال:

رجل متزوج، وقد حدث خلاف بينه وبين زوجته؛ فاشتد غضبه عليها، ولعنها، فما الحكم في ذلك، وهل هي حلال أم حرام عليه بعد أن لعنها؟

الجواب:


الشيخ: الحكم في ذلك أنه ينبغي للإنسان إذا غضب أن يكون شديداً، أي: قوياً، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «ليس الشديد بالصرعة، وإنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب». وقال له رجل: أوصني يا رسول الله، قال له: «لا تغضب»، فردد مراراً، قال: «لا تغضب». أخرجه البخاري. الذي أنصح به هذا وغيره من إخواني المسلمين أن يملكوا أنفسهم عند الغضب، وإذا أصابهم الغضب فليستعيذوا بالله من الشيطان الرجيم؛ فإن ذلك مما يذهبه، وليتوضأ؛ فإن ذلك يذهب الغضب أيضاً، وإذا كان الإنسان قائماً فليقعد، وإذا كان قاعداً فليضطجع، كل هذا مما يوجب تخفيف الغضب عنه، وأما لعنه لزوجته، فإن لعنة المسلم حرام، بل لعنة الكافر المعيَّن حرام، لا يجوز لأحد أن يلعن شخصاً معيناً؛ لأن اللعن معناه أن تدعو عليه بالطرد والإبعاد من رحمة الله، فعليه أن يتوب إلى الله سبحانه وتعالى من هذه اللعنة، وأن يستحل زوجته منها، لعل الله أن يتوب عليه، وأما زوجته فلا تحرم بذلك، بل هي حلال له، لأن اللعن لا يوجب التحريم ، والله أسأل أن يهدينا وإخواننا المسلمين إلى ما فيه صلاح ديننا ودنيانا إنه جواد كريم.