حكم تأخير صوم التمتع وما الحكم إذا توفي المتمتع قبل الصوم ؟
مدة الملف
حجم الملف :
1313 KB
عدد الزيارات 1866

السؤال:

هذه الرسالة من المستمع عبد الله أدهم الشريف من الجمهورية العربية اليمنية لواء حجة، يقول في سؤاله الأول: لقد حججت أنا وزوجتي قبل عشرة أعوام، وفي ذلك الحين لم يكن لدينا نقود لشراء الفدية، وقد قمنا بصيام ثلاثة أيام في الحج، وعندما عدنا إلي البلد حصل منا الإهمال بسبب مشاغل الدنيا ولم نكمل الصوم، وبقينا على هذا الحال حتى ما قبل خمسة أعوام فحججت أنا وحدي مرةً أخرى وذبحت فدية، ولكن لم أدر كيف حال حجتنا الأولى أنا وزوجتي حيث بقي علينا صيام سبعة أيام، وأحيطكم علماً أن زوجتي قد توفيت رحمها الله، وأنا الآن محتار كيف أعمل، هل يجب علي الصوم في الوقت الحاضر عني وعن زوجتي المتوفاة أم ماذا نعمل؟

الجواب:

إجابة فضيلة
الشيخ: هذا العمل الذي فعلتم من صيام ثلاثة أيام في الحج حين كنتم لا تريدون هدياً هو عمل صحيح، لكن تأخيركم صيام الأيام السبعة إلى هذه المدة أمر لا ينبغي، والذي ينبغي للإنسان أن يسارع في إبراء ذمته، وأن يقضي ما عليه، والواجب الآن أن تصوم أنت عن نفسك سبعة أيام، أما المرأة فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:  «من مات وعليه صيام صام عنه وليه»، فإذا صام عنها أحد أولادها، أو أبوها أو أمها، أو صمت عنها أنت، فإن ذلك يكفي، وإن لم يصم منكم أحد فأطعموا عن كل يوم مسكيناً.
ولكن أحب أن أنبه إلى أن الدم لا يجب على الحاج إلا إذا كان متمتعاً أو قارناً، فأما المتمتع فهو الذي يأتي بالعمرة قبل الحج في أشهر الحج، يحرم بها بعد دخول أشهر الحج، ويحج في عامه، وأما القارن فهو الذي يحرم بالعمرة والحج جميعاً، أو يحرم بالعمرة أولاً، ثم يدخل الحج عليها لسبب من الأسباب. أما إذا كان الإنسان قد حج مفرداً بأن أتى بالحج فقط، ولم يأت بعمرة فإنه لا يجب عليه الهدي؛ لأن الله تعالى إنما أوجب الهدي على المتمتع في قوله: ﴿فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ﴾،  والمتمتع في هذه الآية ذكر أهل العلم أنه يشمل المتمتع الذي يفرد العمرة عن الحج، والقارن الذي يأتي بهما جميعاً. السؤال: حجته الثانية؟
الشيخ: أما حجته الثانية فلم يذكر فيها شيئاً يوجب النقص أو يوجب الهدي فهي صحيحة. السؤال: يعني: حتى وإن بقي عليه شيء عن الحجة الأولى؟
الشيخ: نعم.