قال لزوجته إن خرجت..فأنت علي مثل أمي فخالفته فماذا يلزمه ؟
مدة الملف
حجم الملف :
1330 KB
عدد الزيارات 2385

السؤال:

أحسن الله إليكم. هذا السؤال للمستمع أبو رضا مصري يعمل بالقصيم الزيبية يقول: أنا متزوج من امرأة وقبل سفري إلى هنا كنت نهيتها وحذرتها من الذهاب إلى مكان ما، فأصرت هي على الذهاب إليه فغضبت منها غضباً شديداً، وقلت لها: إن ذهبت إلى هذا المكان فأنت علي مثل أمي وأختي ثم سافرت وبعد عودتي سألت عنها فعلمت أنها خالفتني وذهبت، فما الحكم في هذا؟ وما هو مصير الزوجة في مثل هذه الحالة إن لم يكفر الزوج عن يمينه أو عن ظهاره؟ وهل للتكفير وقت إن لم يكفر تطلق الزوجة أم لا؟

الجواب:


الشيخ: قبل أن أجيب على هذا السؤال أحب أن أنصحك وجميع من يستمع إلى هذا البرنامج من هذا التصرف الأحمق، حيث إن بعض الناس إذا أراد أن يمنع زوجته من شيء أو أراد أن يفعل شيئاً يؤكده أو أن ينفي شيئاً يؤكد نفيه ذهبوا يستعملون صيغة الطلاق أو التحريم أو الظهار، وهذا أمر لا ينبغي منهم، فالظهار وصفه الله تعالى بأنه منكر وزور، والتحريم قال الله تعالى للنبي صلى الله عليه وسلم: ﴿يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ﴾، واليمين قال فيه النبي عليه الصلاة والسلام: «من كان حالفاً فليحلف بالله أو ليصمت»، فكيف يكون من المسلم؟ بل كيف يقع منه مثل هذا التصرف الذي إذا فعله ندم وذهب يتتبع أعتاب أهل العلم لعله يجد حلاً لذلك؟ فنصيحتي لكل من سمع كلامي هذا أن يتقي الله في نفسه، وأن يكون شجاعاً قوياً يملك نفسه عند الغضب حتى يمكن أن يتصرف تصرفاً سليماً. أما الجواب على هذا السؤال: فإذا كان الرجل قد قصد بقوله: «أنتِ علي مثل أمي» تحريمها بهذه الصيغة فلا شك أنه مظاهر وأنه لا يجوز له أن يقربها حتى يفعل ما أمر الله له به في قوله: ﴿وَالَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا قَالُوا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا ذَلِكُمْ تُوعَظُونَ بِهِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ * فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا فَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَإِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِينًا ذَلِكَ لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ، فيجب عليه قبل أن يجامع زوجته أن يكفر بهذه الكفارة التي ذكرها الله عز وجل، وأما إذا كان قد قصد به المنع، أي: منع الزوجة من هذا الفعل الذي نهاها عنه ولم يقصد تحريمها فإن هذا يكون يميناً حكمه حكم اليمين، يكفر كفارة يمين وينحل بالكفارة.

السؤال: هل للمظاهر وقت معين إن لم يكفر عنه تفارقه الزوجة؟


الشيخ: الظهار إذا ظاهر الإنسان من زوجته فلها الحق أن تطالبه بحقوقها الخاصة، فإن أصر على الامتناع فإن مرجعهما إلى الحاكم. نعم.