مشكلة أسرية وحلها
مدة الملف
حجم الملف :
1369 KB
عدد الزيارات 1233

السؤال:

نعم، بارك الله فيكم. هذا السؤل من المستمع ناصر عبد الرحيم العمارين من الأردن الشوبك يقول: كان لي عم وقد توفي منذ سبع سنوات وخلّف وراءه زوجة وسبعة أولاد كلهم صغار، وليس هناك من يقوم على تربيتهم ورعايتهم، فتقدمت للزواج من أمهم رغم أنها تكبرني بحوالي عشرين سنة رغبةً مني في رعايتهم وتربية أولاد عمي والاهتمام بهم، وفعلاً تزوجتها وبقيت معهم في بيتهم لأنها رفضت الانتقال إلى بيتي الخاص، والآن وبعد أن كبر الأولاد ووصل بعضهم إلى سن التاسعة عشرة أصبحوا يكرهونني كرهاً شديداً ويطلبون مني الرحيل من منزلهم، علماً أنني منذ أن تزوجت أمهم وأنا أعاملهم كأولادي وأصرف عليهم من مالي الخاص، ولكن كل ذلك لم يجدِ معهم، علماً أنني لم أمانع من الخروج من بيتهم ولكن أمهم التي هي زوجتي هي التي رفضت الخروج من بيتها الأول إلى بيتي، علماً أن لي منها طفلين أكبرهما عمره أربع سنوات، وقد اضطررت إلى تلبية طلب أولادها والخروج من البيت ولم أعد أدخله بتاتاً حتى أطفالي لا يعرفونني، فما الحكم في عدم قبولها الانتقال إلى بيتي وإصرارها على البقاء في بيت زوجها الأول، وهل هذا السبب يبيح لي طلاقها، وما رأيكم في موقف أولادها معي؟

الجواب:


الشيخ: نقول إن صنعك هذا صنع طيب فجزاك الله خيراً حيث عملت هذا السبب من أجل إصلاح أولاد عمك، وهذا من صلة الرحم بلا شك، والأولاد الذين يطالبون برحيلك عن البيت بعد أن كبروا هؤلاء ينبغي لهم أن يتدبروا الأمر وأن ينظروا فإن بقاءك في بيت عمك من أجل زوجتك وراحتها وحضانة أولادك ومراعاتهم، وحضانة من لم يبلغوا من أولاد عمك لا شك أن ذلك في مصلحة الجميع، والذي أنصح به هؤلاء الأولاد الذين يطالبون برحيلك أن يفكروا في الأمر مرة بعد مرة حتى تتبين لهم المصلحة، فإن أصروا إلا أن تخرج من بيتهم فأنت حر فاخرج من بيتهم وخذ زوجتك معك وأولادك، إلا إذا كانت المرأة قد اشترطت عليك عند العقد أن تبقى في بيتها فإنه يجب عليك أن توفي لها بالشرط، وحينئذٍ لا حرج عليك أن تدخل البيت من أجل التمتع بزوجتك؛ لأن هذا أمر مشروط عليك، إلا إذا رضيت الأم بأن تخرج فإن خروجك أولى من بقائك مع المشاقة والمنازعة، وتخرج بها وبأولادها منك وكذلك بالصغار من أولاد عمك والله الموفق.