علة كون (العصر) بمعنى الدهر
مدة الملف
حجم الملف :
259 KB
عدد الزيارات 828

السؤال:

أقسم الله بالضحى، وأقسم بالفجر، وأقسم بالليل، فما هي العلة في كون العصر هنا بمعنى الدهر؟ هل هناك قرينة تدل على ذلك؟

أفدنا أفادك الله وحرمك على النار.

الجواب:

القرينة على أن المراد بالعصر الدهر هو أن الله تعالى ذكر المقسم عليه وهي أعمال العباد التي تكون في هذا العصر ﴿وَالْعَصْرِ ۞ إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ ۞ إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ﴾ [العصر:1-3].